الأحد
2021/09/19
آخر تحديث
السبت 18 سبتمبر 2021

مع بداية العد التنازلي: ستة مرشحين للرئاسة يبدأون التنافس وكسب ثقة الناخب(الأسماء)

17 مارس 2019 الساعة 12 و19 دقيقة
مع بداية العد التنازلي: ستة مرشحين للرئاسة يبدأون التنافس وكسب (...)
طباعة

بدأ المشهد الرئاسي يتضح مع اقتراب موعد الانتخابات حيث ينتظر أن ينطلق المسار الانتخابي خلال الأيام المقبلة، ومع بداية العد التنازلي بدأن المرشحون للرئاسة في كسب ثقة الناخب والتنافس على تصويتهم.
حيث ينتظر أن تبدأ قبل نهاية الشهر الجاري ترتيبات الاقتراع الرئاسي وذلك من خلال إطلاق إحصاء انتخابي تكميلي وذلك حسب مصادر في اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، كما أنه من المتوقع أن تستدعي الحكومة خلال الشهر القادم هيئة الناخبين ويفتح باب تقديم الملفات إلى المجلس الدستوري، ويلزم القانون كل مرشح بتقديم ملف يتضمن توقيعات 100 مستشار بلدي من بينهم 5 عمد وتقديم ضمانة تبلغ 5 ملايين أوقية قديمة.
وأعلنت حتى الآن 6 شخصيات موريتانية ترشحها للرئاسة، وفي هذا التقرير ننستعرض أبرز الأسماء التي أعلنت عن ترشحها للرئاسة حتى الآن:
1- الشاب محمد الأمين المرتجي الوافي:
لقد كان الشاب محمد الأمين هو أول موريتاني يعلن ترشحه لرئاسيات 2019 قبل أكثر من سنتين، حيث أعلن هذا الشاب في سنة 2017 عن نيته في الترشح لمحبيه ومقربيه وأعضاء الكتلة التي ينتهي لها وهي كتلة الخيار الآخر، وكذلك أعلن هذا الشاب عن ترشحه في وسائل التواصل الاجتماعي.
وقال هذا الشاب إن فكرة الترشح تولدت عنده منذ سنوات وهدفه منها هو إشراك الشباب في صنع القرار وكذلك سيعه أن يتقلد الشاب الموريتاني زمام المبادرة ويقود بلاده لأول مرة في التاريخ.
2- بيرام الداه اعبيدي:
كان حزب الصواب سباقا للأحزاب الأخرى في إعلان مرشحه للرئاسيات القادمة فقد أعلن هذا الحزب قبل نحو سنة من الآن عن ترشيح النائب البرلماني بيرام ولد اعبيدي ولد الداه رئيس حركة إيرا الذي أعلن هو بنفسه عزمه خوض هذه الاستحقاقات وجدّد التأكيد عليه خلال خرجاته الإعلامية.
3- محمد ولد الغزواني:
ويأتي مرشح النظام والسلطة بعد هؤلاء الفريق المتقاعد محمد ولد الشيخ محمد أحمد الشهير بولد الغزواني وقد أعلن رسميا فاتح الشهر الجاري عن ترشحه مستقلا في حفل أقيم بملعب العاصمة وحظي بدعم الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم وأحزاب الأغلبية وبعض أحزاب المعارضة وشخصياتها.
4- سيدي محمد ولد ببكر:
وقبل يومين أعلن الوزير الأول الأسبق سيدي محمد ولد بوبكر عزمه الترشح للرئاسيات بشكل مستقل، وقد أصبح ولد بوبكر ضمن القائمة القصيرة لمرشح المعارضة التي كانت تحاول الاتفاق على أحدها كمرشح موحد وهو ما عجزت عنه في النهاية معلنة أنها ستخوض الشوط الأول بخياراتها الخاصة، وأعلنت أحزاب من المعارضة حتى الآن عن دعمهما لولد بوبكر كما تتوقع مصادر مقربة منه أن يعلن في الأيام القادمة عن ترشحه في فعالية جماهيرية.
5- تيام صمبا:
أعلنت أحزاب زنجية عن ترشيح تيام صمبا زعيم حزب القوى التقدمية للتغيير غير المرخص والذي يمثل حركة "افلام" سابقا للرئاسة بعد انسحابها من التحالف الانتخابي للمعارضة، ويتعلق الأمر بأحزاب الحرية والمساواة والعدالة الذي يتزعمه الوزير الأسبق باممادو آلاسان وحركة إعادة التأسيس الذي يتزعمه النائب السابق كان حامدو بابا والتحالف من أجل العدالة والديمقراطية "حركة التجديد" الذي يتزعمه النائب السابق إبراهيما مختار صار، وقد فشلت هذه الأحزاب في دخول البرلمان خلال الانتخابات الأخيرة كما أن وزارة الداخلية حلّت حزب حركة إعادة التأسيس.
6- محمد ولد مولود:
أعلن حزب اتحاد قوى التقدم عن ترشيحه لزعيمه النائب محمد ولد مولودله وذلك بعد اجتماع اللجنة الدائمة للحزب ويتوقع أن يحظى ولد مولود بدعم حزب تكتل القوى الديمقراطية وحزبي إيناد واللقاء.