الخميس
2021/08/5
آخر تحديث
الخميس 5 آب (أغسطس) 2021

وفاة قامة وطنية أخرى حملت هم البلد 80 حولا / محمد محمود ولد بكار

15 كانون الثاني (يناير) 2021 الساعة 21 و47 دقيقة
وفاة قامة وطنية أخرى حملت هم البلد 80 حولا / محمد محمود ولد (...)
محمد محمود ولد بكار
طباعة

قبل زيارة محمد خونه ولد هيدالة لبغداد اتصل قائد الأركان حينها معاوية ولد سيدي أحمد ولد الطايع بالمرحوم أحمد ولد الوافي وطلب منه أن ينضم للوفد الرئاسي، وقال له أريدك أن تقوم (بكواليس ) أثناء الزيارة لأن الوفد الموريتاني لم يكن يحمل معه مطالب .
وعند وصول الوفد استقل أحمد ولد الوافي سيارة مدير ديوان الشهيدصدام حسين المجيد ،وكان له سابق معرفة بهما ،وأثناء الطريق قال له أن لديه أمر خاص يريد أن يحدث به صدام وعليه أن يلتقيه بسرعة ، وبعد عشاء الفندق تمت دعوة أحمد إلى لقاء سري بصدام قبل إجتماعه بالوفد الموريتاني ، وعندما دخل عليه وتبادلا التحية سأله صدام عن البلد وعن أي شيء يمكنهم أن يساعدوه به ،فرد أحمد بالقول "موريتانيا هي بوابة العرب وجزء من هذه الأمة وعلى أطرافها، وقد حافظوا على هذه الإرض بالعصي والفؤوس "و لكشامات" طيلة كل هذه المدة وهم اليوم بحاجة للتسليح" فرد عليه صدام حسين "فهمت" وإستدعى وزير دفاعه فورا وقال له بالحرف تقاسم مع إخوتنا في موريتانيا كل رصاصة عند العراق ،كما حدثه عن الوضعية الإقتصادية والزراعية للبلد وتم التوقيع خلال الزيارة على عدد كبير من الإتفاقيات ضمنها التكوين.لقد كان أحمد ولد الوافي رحمه الله أحد القلائل الذين يعيش الوطن بداخلهم وليس لهم حب خارج الوطن ،فقد كنت كلما تحدثت معه عن التحديات التي تواجه البلد وعن المقاومة ووفاة بكار بن إسويد أحمد كان يبكي دعوما وهو شيخ كبّار دون أن يقدر على أن يخبئ لوعته ،وكانت أكبر مشاكله مشاكل هذا الشعب ومشاكل الأمة ،فقد كان يعيشها كَهَمٍ شخصي ،إنها خسارة أخرى للبلد في هذا الظرف الوجيز .نرجوا من الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون .