الأحد
2021/10/24
آخر تحديث
السبت 23 أكتوبر 2021

اشتباه في اختلاسات يعيق ترشح ولد يحيى لرئاسة الـ"كاف"؟

23 يناير 2021 الساعة 12 و29 دقيقة
اشتباه في اختلاسات يعيق ترشح ولد يحيى لرئاسة الـ
طباعة

أجرت صحيفة Footafrique.com تحقيقا حصريا في أسباب عرقلة لجنة الحكامة، في الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (الـ "كاف")، لترشح الجنوب إفريقي لرئاسة الاتحاد، رجل الأعمال باتريس موتزيب، والموريتاني أحمد ولد يحيى رئيس الاتحادية الموريتانية لكرة القدم الذي أعلن رئيس الجمهورية، محمد ولد الشيخ الغزواني، دعم ملف ترشحه.

ونقلت صحيفة SudQuotidien عن Footafrique.com أن تحريات هذه اللجنة بشأن المرشحيْن المذكوريْن أعلاه هزت عالم كرة القدم الإفريقية لأنها تتعلق باتهامات تسييرية ومالية.

وبخصوص رئيس الاتحادية الموريتانية لكرة القدم، أحمد ولد يحيى، جاء في التقرير ان استخلاصات لجنة الحكامة في الـ "كاف" تؤكد أنه "محل متابعات قضائية"، وأنه "متهم باختلاس مبلغ قدره 75 ألف يورو". وقالت الصحيفة ان هذه القضية تعود لسنة 2016، وأنه كان على الاتحادية الموريتانية لكرة القدم أن تعيد هذا المبلغ بعد حكم من المحكمة العليا صدر يوم 16 نوفمبر 2020 متعلق بقضية انتقال لاعبيْن، وأن الاتفاق المذكور وُقع بين نادي كونكورد الموريتاني ونادي لوفانت الاسباني (من الدرجة الثانية) وأنه يقتضي انتقال لاعبيْن من النادي الموريتاني إلى النادي الاسباني بمبلغ 75 ألف يورو، وأن رئيسي الناديين واللاعبيْن وقعوا كلهم على الاتفاق.

وحسب تحقيق الصحيفة المتخصصة في كرة القدم الإفريقية، فإن نادي الكونكورد لم يحصل حتى اللحظة على المبلغ الذي يتوجب حصوله عليه يوم 15 يناير 2016 حسب بنود الاتفاق وعن طريق الوسيط الوحيد في الموضوع: رئيس الاتحادية الموريتانية لكرة القدم أحمد ولد يحيى.

وقالت الصحيفة ان محاولاتها التواصل مع ولد يحيى، الموجود حاليا في جزر الرأس الأخضر، بغية أخذ رأيه، باءت بالفشل.

صحيفة العلم تفتح صفحاتها أمام المرشح الموريتاني لرئاسة الـ"كاف"، السيد أحمد ولد يحيى، لإنارة الرأي العام الوطني حول هذا الاتهام، مع تنويهها بالخطوات اللافتة التي قطعتها كرة القدم في ظل مأمورياته وبحكم خبرته وجديته وعلاقاته الدولية الواسعة.

تنبيه: لمراجعة الخبر في أصله الفرنسي، يمكن فتح الرابط التالي:

http://www.sudonline.sn/ce-qui-est-reproche-a-patrice-motsepe-et-ahmed-yahya_a_50524.html