الخميس
2021/08/5
آخر تحديث
الخميس 5 آب (أغسطس) 2021

ولد عبد العزيز يريد أن يتحول من مفسد أمام القضاء إلى مصلح على منابر الإعلام

16 نيسان (أبريل) 2021 الساعة 15 و37 دقيقة
ولد عبد العزيز يريد أن يتحول من مفسد أمام القضاء إلى مصلح على (...)
طباعة

نشرت جون آفريك الجزء الثاني من مقابلة محمد ولد عبد العزيز،التي شكر فيها نفسه معتبرا أنه ديمقراطي وأن العسكريين ليسوا ديكتاتوريين كما يظن البعض دائما ،وأنه خلص البلد 2005 من حكم معاوية الذي دام 21 سنة وكان يسد الأفق ،وأنه أوقف البلد عن العودة لنفس المربع في وجه المرحوم سيدي ولد الشيخ عبد الله . وعن محاولة تدويل ملفه قال إنه لايريد أي شيء من الإتحاد الإفريقي، فقط يريد إحاطتهم علما بما وقع لزميلهم الذي أنهى مأمورياته وذهب في سبيل توكيد الديمقراطية في بلده ، وهاهو فقط يتابع من طرف النظام الحالي لنفس السبب.
وعن الحزب قال ولد عبد العزيز إنه أخُر انتخاب (الرئيس والأمين العام للحزب ) لكنه أخر ذلك بسبب الإنتخابات وأنه اتفق مع الرئيس الحالي على التأخير ،لكنه تفاجأ بالحكومة ومجموعة من نفس الجهة ومن نفس القبيلة يحَضرون لمؤتمر الحزب ويتهجمون عليه، فجاء لكي يجتمع باللجنة التي كانت تسير الحزب ،وأضاف عقدنا إجتماعا أعلنا فيه دعمنا للرئيس الحالي واتفقنا على الإستمرار في العمل ومواصلة الإصلاحات ، لدي مسؤوليات في هذا الحزب أنا هو من أنشأه وأمتلك البطاقة رقم001 فلايمكن لأي أحد أن يمنعني بهذه الطريقة من مواصلة النشاط في الحزب وقد تمت ممارسة الصغوط على الكثير من المستشارين والعمد وجاءني بعضهم يخبرني بالصغوط عليهم ،فقلت لهم لو كان هذا سيمنعكم من قوتكم فعليكم فعل ما يحلوا لكم . وقال أن الرئيس غزواني إتصل به مرتين دون التوصل لحل وكان آخر جملة قالها هو لغزواني دعنا نحل هذا المشكل بصفة مشتركة وأن الأمر تجاوز وضعية الحل . لقد حاول الإتصال بي يصيف ،وأرسل لي رسائل لم أفتحها وأكتفي بالكلمات الأولى ،كما حاول بعضهم التحدث معي في الموضوع وقلت لهم أننا لايمكن أن تنفاهم حول المسألة. وقال ولد عبد العزيز أنه لم يطلب من غزواني تعيين أي شخص ،وقد قال له وجهة نظره الشخصية في وزيره الأول إسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيدي .
وقال ولد عبد العزيز أنه لا يخاف من شيء وأنه لم يختلس أي أوقية ...
لقد حاول ولد عبد العزيز أن يتحول من المفسد إلى المصلح ومن الدكتاتوري إلى الديمقراطي ،إنه أخذ هذا المنبر ليطري نفسه ويلطخ الآخرين، لكنه لم يكن بارعا لذلك الحد .