الثلاثاء
2021/06/15
آخر تحديث
الاثنين 14 حزيران (يونيو) 2021

أحمد ولد داداه: ندعو اليوم كافة المحبين للسلام في أرجاء العالم والمتشبثين بالقضايا العادلة إلى الوقوف صفا واحدا وراء الشعب الفلسطيني

21 أيار (مايو) 2021 الساعة 07 و32 دقيقة
أحمد ولد داداه: ندعو اليوم كافة المحبين للسلام في أرجاء العالم (...)
طباعة

يتعرض اليوم الشعب الفلسطيني الشقيق الأبي المجاهد، لعدوان غاشم ترتكبه ثلة من الصهاينة يتزعمها المجرم نتنياهو، ذوي الأيدي الملطخة بالدماء وصاحب السمعة السيئة.
لقد جاء هذا العدوان النازي الصهيوني بدءا بإجلاء البيوت من أصحابها ومرورا بمنع المسلمين من أداء مناسكهم في شهر رمضان المعظم وبهتك حرمة المسجد الاقصى- أولى القبلتين – ووصولا إلى هدم العمارات والمساكن على رؤوس ساكنيها العزل، وحرق الحرث والنسل ونسف البنى التحتية في ضرب من الجنون والهستيريا.
ولم يكن لنتنياهو أن يقدم على هذه الجرائم البشعة الوقحة كما لم يكن ليتمادى، دون انقطاع في ارتكابها لو لا ما يتلقاه ليل نهار ، من دعم سياسي أعمى ومد دون تردد بالعتاد والأسلحة الفتاكة وآلة البطش من طرف أعتى وأقوى دول العالم ، حتى وهو يقدم على فعلته.
إننا لندين بشدة هذا العمل الوحشي ونحيي نضال الشعب الفلسطيني الباسل في مواجهة ما يتعرض له من ظلم وطغيان.
كما أننا نستنكر تعاطي المجتمع الدولي مع هذا العدوان بتصامم هو أقرب ما يكون إلى التواطؤِ و التمالئِ على الإجرام، وحتى لا تظل هذه الأفعال بلا عقاب ، نطالب بتفعيل الآليات القانونية الدولية الخاصة بمتابعة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية من أمثال نتنياهو وجماعته واقتيادهم أمام المحكمة الجنائية الدولية.
إننا ندعو اليوم كافة المحبين للسلام في أرجاء العالم والمتشبثين بالقضايا العادلة إلى الوقوف صفا واحدا وراء الشعب الفلسطيني وإدانة ما يرتكب باستمرار في حقه من مجازر ومن ظلم وحيف والعمل على وقفه بإعطائهم حقوقهم الثابتة على أرضهم.
إن الموريتانيين ملزمون جميعا شعبا وحكومة وقوى حية – بالتعبير،كلا من مركزه، عن غضبهم في وجه هذا العدوان الغاشم وندعوهم إلى وثبة تضامن فعالة وسريعة مع الشعب الفلسطيني الشقيق وعلى تقديم كل أنواع العون والدعم والمساندة له.
" وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون..والعاقبة للمتقين"
و الحمد لله رب العالمين.
نواكشوط، الخميس 08 شوال 1442/ 20 مايو 2021
أحمد ولد داداه/رئيس تكتل القوى الديمقراطية