الأحد
2021/10/24
آخر تحديث
السبت 23 أكتوبر 2021

الدكتور محمد ولد محمد الحسن للعلم: يجب وضع أنظمة رقابة رئاسية جديدة(نص المقابلة)

7 سبتمبر 2021 الساعة 08 و53 دقيقة
الدكتور محمد ولد محمد الحسن للعلم: يجب وضع أنظمة رقابة رئاسية (...)
طباعة

الدكتور محمد ولد محمد الحسن خبير أقتصادي وأستاذ جامعي ورئيس مركز مدد رأس للدراسة (المعهد الدولي للدراسة الإستراتيجية والاقتصادية).. إطار متخصص يتقن مهنته يملك تجربة كبيرة.. واسع الإطلاع.. أنشأ مركزا دوليا للدراسات يزاول من خلاله بعض المهام المتصلة بتخصصه.. سُجل له إهتمام كبير بقضايا بلده خاصة كشف الفساد وفشل السياسات الإقتصادية، وخلال نهاية العقد الماضي كان في مقدمة المنافحين عن البلد خاصة بالنسبة لكشف فساد الرئيس السابق وزيف شعاراته المرتبطة بمحاربة الفساد.. حصل من خلال ذلك على مصداقية وسمعة كبيرتين وانتشار واسع بحيث صار رأيه في غاية الأهمية فيما يتعلق بالسياسات الإقتصادية، ولذلك إرتأت وكالة العلم الإخبارية أن تستضيفه في هذه المقابلة من أجل تسليط الضوء بشكل أوسع وأكثر علمية على الوضع الحالي وهذا نص المقابلة:

العلم: بوصفكم من أبرز المتابعين للشأن العام وبحكم تخصصكم وطموحكم للبلد، أي اتجاه يجب أن يأخذه هذا الحور؟ وما هو رأيكم حول الإنقسام بشأن التسمية الحوار أو التشاور وما هو الفرق في نظركم وعلى ماذا تميلون ؟
الدكتور محمد ولد محمد الحسن: شكرًا لكم على ثقتكم والتزامكم ومثابرتك في مهمتكم النبيلة المتمثلة في متابعة الأحداث وتحليلها لتنوير السكان بشكل أفضل والرأي العام.
للإجابة على هذا السؤال، أود أن أقول إن أي نقاش أو تبادل بين الأشخاص المسؤولين يتولد النور دائمًا.
والله جل وعلا أعلم، أقولها دائما، أننا في بلدنا نحتاج أكثر من أي وقت مضى، إلى مزيد من الضوء بكل المعاني، وإلى الشفافية والذكاء، بعد سنوات عديدة من الغموض، والدونية، والسلطوية الأحادية على رأس بلدنا.
الديمقراطية، التي لها اليوم أخت توأم أي الحكم الرشيد، تستخدم بشكل منهجي التشاور بين المعارضة والأغلبية، في علاقتهما، كنمط إدارة حضارية لشئون البلد.
كما للديمقراطية الكلاسيكية، ديمقراطية "المبارزات" (الكلمة لنا)، جاءت لتحل محلها ديمقراطية الحوارات والتشاور في بلدان شمال أوروبا أولا قبل أن تمتد إلى بلدان أخرى. هذه الطريقة يمكن اعتبارها أكثر تقدمًا وإيجابية وبناء من الديمقراطية في مفهومها وطرقها الأولى.
1- لكلمة حوار أيضًا في إفريقيا وحتى بيننا دلالة تاريخية سيئة.
لا يزال الجميع يتذكر "حوار داكار الشامل" ، تحت الوصاية الفعلية من المجتمع الدولي والأسوأ من ذلك من قبل أحد صناع أحداث 1989، واد، في أعقاب أخطر أزمة دستورية عرفها بلدنا على الإطلاق.
قد يتذكر البعض "الحوارات المغازلة" عزيز - مسعود - بويجل - عبد السلام التي كنا نسميها في عصرهم "الحوار الأعرج" والتي لم يكن لها أهداف أخرى سوى توزيع النعوت: "الراديكالية" للمعارضة الديمقراطية و"المعتدلة" لـ"الثلاثي" الذي أصبح فعليا معارضة للمعارضة الديمقراطية.
إن كلمة "حوار"، المرتبطة بالأزمات، تحمل معها ذكريات سيئة وتذكر بمآسي التنكر التي كانت تهدف إلى إخفاء مشروع القرن للنهب والاستنزاف.
2- أصبحت هذه الكلمة التي استعملت أكثر من اللازم لفترة طويلة وفي أوقات المحن المخزي، عفا عليها الزمن.
كما أن الكلمة تستحضر في النفوس والعقول مصائب وأزمات وعلاجات باطلة أسوأ من الشر نفسه.
3- هو جزء من مفردات ومبادرات سيئة للغاية أريد به باطل: تغطية التحايل على الثروة المكتسبة بشكل سيئ عن طريق الاستقطاع على الأموال والممتلكات العامة، على حساب أمتنا. وهذا سبب كافٍ لحظر كلمة حوار هذه بالإضافة إلى كل المفردات العامية في قاموس عزيز بمئات الكلمات ذات الدلالات التحقيرية بشكل منهجي.
يتكون سؤالكم من 3 أجزاء
1- الفرق بين الحوار والتشاور.
بالنسبة لأولئك الذين ليسوا معقدين أو الذين لا يريدون تعقيد الأمور للآخرين، يمكننا القول إنه لا يوجد أصلا من الناحية اللغوية فرق كبير بين الحوار والتشاور.
يفيد "الحوار" تبادلًا عالميًا عامًا بما في ذلك المسائل النظرية، في حين أن التشاور غالبًا ما يكون هدفه إنجاز فكرة أو مشروع توافقيا.
فهو مقدمة لعمل إيجابي وملموس.
3- دعوة فخامة رئيس الجمهورية للتشاور صادقة وصريحة لأنه مارسها منذ اليوم الأول و برهن عليها بمناسبة عيد الاستقلال 2019، فجعلها أداة مميزة في علاقته معنا من خلال إلزام نفسه بها كنظام مقدس.
أولاً، غريب على أعرافنا السياسية في الدولة التي لم يكن أحد يأملها. لنكن صادقين وممتنين
الجزء الثاني من السؤال: تفضيلاتي؟
لست بحاجة إلى التكرار. أنتم تعلمون أن تفضيلي هو التشاور المبارك التي يهدف إلى تمهيد الطريق نحو إجراءات ذات أولوية وإيجابية وملموسة والتي، في رأي الكثيرين، سوف تخدم بلدنا وشعبنا.
أما الحوارات فينبغي أن تُأسر في النسيان بالممارسات الخادعة السيئة ومن ثم نسيانها نهائيا.
أتساءل لماذا يقوم البعض باعتبار ما هو عادة مجرد تفاصيل وفوارق دقيقة غير محسوسة في اللغة الفرنسية والعربية، حجر عثرة ومصدر اختلاف.
إنه أمر مريب. أشك في مكر وفخ وخديعة.
يجب أن نتجنب البدايات السيئة.
أخيرًا، اسمحوا لي بملاحظة أخرى تتعلق بالارتباط الوثيق بكلمة "حوار" والعداء للتشاور من جانب أولئك الذين يدّعون بأن مرجعيتهم الإسلام، فقد ورد ذكر كلمة "تشاور" عدة مرات في القرءان الكريم.
أعتذر لكم ولقرائكم على التباطؤ في لعبة الكلمات، لكن الموقف السلبي ولعبة الاختباء التي يخفيها هي التي ستحفز موقفي العدائي تجاه مصطلح الحوار.
فيما يتعلق بالتوصيات التي يمكن أن نقترحها على الأطراف من المنظور التشاوري، سنقتصر في هذه المرحلة على النقاط التالية:
1- الحب الصادق للوطن:
إن الخروج بأفكار طائفية، وحلول مسبقة ثابتة، يشكل - في نظري - الخطر الأكثر احتمالا والأكثر خطورة.
التشاور ليس ميدان مصارعة يتركه الواحد في نهاية المواجهة غالبا أو مغلوبا.
يجب أن يكون كل فرد قادرًا على الخروج فائزا.
يعلمنا متخصصو الاتصال وعلم التنمية البشرية أنه:
1- إذا تصور الطرفان المنازلة في مثل هذه الظروف، فإن 1 + 1 سيصبح = 0 ، يسحق كل طرف وجهة النظر المنافسة ؛
2- إذا كانت الأطراف تبحث عن حل وسط، فسيصبح كل 1= 0.5، ولذلك سيتم تنزيل 1 + 1 إلى 1.
تتمثل الطريقة الجيدة والذكية في أن تقول لنفسك: دعونا نسعى، من خلال جهودنا المشتركة، إلى حلول أفضل من تلك التي في حوزة كل واحد منا، في هذه الحالة، إضافة إلى الأنا و 1 + 1 سيعطي = 3، 4، 5، ...
لنعد إلى الحب الصادق للوطن لنقول إن كل شيء يجب أن يقوم على معرفة دقيقة للوضع الاقتصادي والمالي والصحي والاجتماعي والثقافي في البلاد.
ستحدد هذه المراجعة نقاط القوة ونقاط الضعف والعوائق والأوراق والاحتياجات والإمكانات الحالية لموريتانيا.
أي بلد يمكنه أن يثير ويحل كل مشاكله في آن واحد.
هناك بالضرورة حاجة إلى الموضوعية وذلك بالابتعاد عن المواقف الطائفية والذاتية من أجل النجاح في ترتيب وتحديد الأولويات.
أعتقد أنه بتشخيص شامل وتحليل مفصل سيبرز:
 المسائل ذات الأولوية المستعجلة
 المشاكل الموروثة من حرب العشر سنوات من حكم عزيز على البلد وحلولها
 المشاكل الظرفية بشكل عام وعلاجها
 القضايا الهيكلية، التي يجب أن نرسمها ونأخذها في الاعتبار في السياسات والخطط المدروسة جيدا ومجدولة زمنيا
بشكل عام، لا يمكن إيجاد أرضية مشتركة إلا إذا أعطينا الأولوية للأرض، والبلد، والوطن.
موريتانيا هي أكثر ما نتشارك، إضافة إلى الإسلام. هذا أساس ما يوحدنا جميعًا، إنه ما نتشاركه جميعًا، يجب أن يظل كل شيء ثانويًا، ولكنه مكمل ومصدر إثراء من خلال التنوع العرقي واللغوي والثقافي والقبلي وغيرها.
تطورنا يحدث هنا والآن. نحن اليوم على ما نحن عليه؛ لسنا كما كنا قبل قرن أو قرنين.
الابتعاد عن التصنيفات التي تندرج ضمن أمراض الانفصام، والحسابات
القلة من بيننا ليست على استعداد لقول الحقيقة لأولئك المخطئين في بعض الأحيان.
ألا يكفي أن أذكِّر هؤلاء الإخوة، وليسمحوا لي بعض التجاوزات في ملاحظاتي الحالية، أن العليم بكل شيء وكل شيء لم يجعل معيار لون البشرة فارقا ليصنف عبيده الآدميين الذين هم، علاوة على ذلك، أفضل مخلوقاته واستخلفهم في الأرض.
كذلك لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم، الذي يجب علينا أن نتبعه ولنا فيه أسوة حسنة.
■ - لرؤية حديثة لمجتمعنا تطابق تطوره وتدفعه للأمام وللأعلى.
ذلك يتطلب التخلي نهائيا عن التصنيفات التي قد تكون من أعراض الحالات النفسية أو الناتجة عن الرؤى البدائية.
كل التصنيفات لمجتمعنا الموريتاني، التي يود البعض أن يفرضها علينا باسم السياسة، خاطئة وخطيرة ومعارضة للتنمية.
لا تسمع هؤلاء السياسيين المزيفين وأولئك الذين يجهلون المصلحة العامة، الذين يتحدثون كثيرًا ليقولوا القليل من الأمور الذكية والمفيدة كالخصائص والتفاصيل والمشاكل والادعاءات المتعلقة، على سبيل المثال: الريف الموريتاني: فلاحون، منمون، مزارعون، الري أو السدود أو الواحات، الحرفيون، الأطفال غير المتمدرسين، المسنين...
لاتسمعهم أبدًا يشتكون، باسم السكان، كما ينتدبون وينصبون أنفسهم ظلما للتحدث باسمهم، عن أمراض محددة ناجمة عن المياه غير الصالحة للشرب أو سوء التغذية أو الأمية ...
الخطاب لايركز أيضا على المناطق الحضرية في موريتانيا: عمالها اليدويون، عاطلون عن العمل، مهنيون، مفكرون، شركاتها الصغيرة والمتوسطة والكبيرة مع مشاكلها التمويلية ومنافذ البيع، والفئات الاجتماعية المهنية...
التصنيع، التدريب المهني أو الأكاديمي، أبدا!
أبدا عن القطاعات الاقتصادية، القطاعات الاجتماعية، القطاعات الثقافية، الشتات! يتجاهلون الكل!
مشاكل السكن، والبطالة، والطرق، أبدا.
لن يقولوا كلمة واحدة عن عزيز، عن حربه التي استمرت عشر سنوات، ودماره، والكسب غير المشروع والثروة الوطنية المنقولة إلى الخارج، أو الاحتكار عندما لا يتم نهبها.
لن يصروا أبدًا على استرداد حيوي وضروري للبضائع والأموال العامة المسروقة مع الإفلات من العقاب تحت أعينهم وبمعرفتهم من قبل زوجين نصف أو ثلاثة أرباعهم أجانب.
إنهم يوصمون دون تمييز أبناء وطنهم الفقراء والأغنياء معا بالعار، لكنهم يخفون نهب الذهب والنحاس والتربة النادرة من قبل الشركات الكندية والأسترالية والصينية أو حتى الوهمية بدون جنسية.
من ناحية أخرى، فإنهم يصفون الرئيس غزواني بكل وصف، من خلال وضع صفر على يمين عامين من عمله ليصبح عقدين.
على العكس يودون إجراء النقاش حول جنس الملائكة، وسوف يبرهنون على الحاجة إلى "صونكة" الحراطين، (البظان السود) ، وتعريب الفلان والبمبارا و "بربرة" بقية الموريتانيين.
سيساهم الخونة الأبديون الآخرون والحلفاء الزائفون في هذا التخريب الشرير والعبث بالبلاد وبالديمقراطية، "دولرة" الكل: تحالف الإسلام السياسي، وإعادة الأسلمة إلى 200٪ أو "عثمنة" المتدينين الأصوليين في موريتانيا.
تستند جميع تصنيفات هؤلاء المكفوفين والصم والمثرثرين إلى لون البشرة. إنهم يرون اللون فقط ولا شيء غير اللون، لايرون الرجال والنساء والأطفال وسكان بلادنا. إنهم يرون وحصريًا لون بشرتنا فقط.
ياللعار! يا لها من إعاقة ذهنية: تصلب وشلل العقل!
إنهم لا يحللون الحاضر بالوسائل المناسبة، لفهمه، لكن لديهم عيون بلون واحد (بدون تعايش بياض العين مع سوادها)، شاخصة إلى الماضي البعيد، دون معرفة التاريخ (الهروب إلى الوراء، اختراعهم) يختلط عليهم مع الحاضر. وبالتالي فهم لايحصلون على تصور صحيح لا للماضي ولا للحاضر ولا للمستقبل حتى!
أي عمى عقلي يودون إيصاله إلينا.
في الواقع، لا يفكرون إلا في أنفسهم. لكنهم يفكرون بشكل سيء.
العلم: كنتم يوم الانتخابات وضعتم وثيقة من سيع نقاط كانت نقاط مرجع للكثير من القرارات هل لا ذكرتمونا بها مجدد؟
الدكتور محمد ولد محمد الحسن: حول مساهمتنا في شكل مقترحات للمرشحين في يوم الاقتراع في بتاريخ 22 يونيو 2019 ، يشرفني أن أبوح لكم قبل الإجابة، بهذه البيانات الشخصية:
منذ تأميم ميفرما تجنبت المشهد السياسي في المواقف العادية، لكنني تدخلت بأفكار ووسائل مادية عند حدوث أزمة تهز بلدي.
في عام 1992، سخرت، بشكل استثنائي، نفسي ماديا ومعنويا، في خدمة حملة الرئيس أحمد ولد داداه، لأنني عرفت الرجل عندما تولى منصب محافظ البنك المركزي BCM وعرفت بصفاته.
الرجل الكامل والمخلص والمتفاني الذي لايعرف الكلل، كما أنه رجل عادل ووطني. أردت هذه الصفات على رأس بلدي. حسمت الانتخابات، وعدت إلى نشاطي الاستشاري والتعليمي. في مربع ما بعد تأميم Miferma.
■ لقد صدمتني محاولة الانقلاب عام 2003 لدرجة أنني قررت ألا أبتعد عن الوضع السياسي في بلدي دون امتهان العمل السياسي.
■ ملامح دراما عزيز للبلاد واقتصادها التي تم تحديدها في عام 2010 ، كخبير مالي ووطني ومحلل سياسي يملي علي ضميري المهني التضحية بكل شيء للمساعدة في إلقاء الضوء ومحاربة ما لا يمكن قبوله، ضد ما لا أستطيع تحمله من خلال تشبيك السواعد أو جمع ثروة.
خلال انتخابات عام 2019، انفصلت بداخلي عن جسدي وموقفي عن قلبي وأفكاري التي لا يمكن إلا أن تنحني للرجل الذي كان جده واسمه يتقاسمان المقبرة نفسها مع الرجل الذي أبجّله خلال حياته والذي تبعه، بعد وفاته، أبي.
عندها قررت المشاركة بشكل إيجابي ولكن على مسافة من حملة محمد الشيخ الغزواني.
كنت أشارك من خلال صياغة كتاب أبيض للمرشح الغائب. يجب أن تكون قد قرأته في جريدتكم القيمة.
كنت أعلم أن عزيز كان يدعمه بدافع النفاق والانتهازية الذي أعماه الخوف من الغد، لكنه لا يعرف كيف يحافظ على علاقة سياسية ودية أو إنسانية مع من سيصبح مدير الملك العزيزي، موريتانيا. الرجل عزيز لا يعرف سوى كيفية مصادرة كل شيء.
لن تكون المجاملة ولا الأدب قادرين على مقاومة الشهية النهمة والمرهقة لسلفه.
كنت أعرف من سيفوز ونشرت في يوم الانتخابات، 22 يونيو 2019، في رسالة مفتوحة اقتراحًا من 7 نقاط بناءً على عمل من التفكير والتحليل كلف 3 رجال خبراء / شهر:
1- قبول النتائج من قبل المرشحين
2- مهلة لمدة سنة لذي الحظ الذي سينتخب
3 - التفاوض على إلغاء الديون وإعادة جدولتها
4- خطة إنعاش اقتصادي كبرى
5- حوار شامل بعد مهلة السنة الأولى
6- استحداث هيئة لمجلس الرئاسة من الرؤساء السابقين أو المرشحين السابقين لرئاسة الجمهورية
7- تعليق المجلس الاقتصادي والاجتماعي غير المنتج والمكلف.
لاعقد أو ارتباطا مباشر يربطني بالحكومة أو برئاسة الجمهورية.
لا أعتقد أن هناك بين ما كتبته قبل عامين وشهر مع النقاط الخمس الأولى التي شكلت جزء من توجيهات الرئاسية.
ولكن يمكن تفسير المصادفة بسهولة من خلال الأداتين، وهما العينان اللتان توفران الوصول إلى العلم والمعرفة ومعرفة ما يجب القيام به.
1- الدراسة والتحليل
2- التجربة والتجريب
هذه أمور يعلمها الأكاديميون:
من ناحيتي، تم تحديد هذه النقاط بعد إجراء دراسات شاقة ومعمقة للوضع والأرقام وتحليلها بأمانة فكرية.
استرشد الرئيس والحكومة عند تقلد زمام الأمور في البلد، بالتجربة والواقع المعيش. لقد علمتهم التجريبية والمصلحة العامة وما زالت ترشدهم.
وعودة للوراء، يمكننا أن نرى أن تداخل أفكارنا وخياراتنا مع السياسات يعزز بعضها البعض ويؤيد ويؤكد صدق كل منها الآخر.
طبيعي – ولو كبرت المسافة - أن تقوم علاقة بين مؤسسة فكرية مستبصرة ورئيس استراتيجي لامع.
بالنسبة للنقطتين الأخيرتين، فإن المداخلة الأخيرة لرئيس الحويصلة المجلس الاقتصادي والاجتماعي (للتحدث معه بلغته المفضلة) أكدت اهتمامه بالرؤساء (سواء كانوا غنمًا أو أسودًا) بدلاً من رئاسته الخاصة. مؤسسته التي يرأس لاتهمه عندما يضطر إلى حلبها، فهو يحلب نعجته أو بقرته التي لم تعد تخشى الأسود.
لكن من يدر؟ دعونا نبقى في الاستعارات والخرافات: أليس من المفارقة، ذات مرة، أن سأل الشخص الذي هدده خرافة ليجعلن غنمه تتحول إلى خنازير.
ربما رئيسنا الحويصلة أسينجح في الخرافة المنحوسة؟
العلم: ما هو في رأيكم الأولويات الملحة اليوم بالنسبة لرئيس لم يوفق في اختيار فريقه الحكومي تضايقه الاستحقاقات
الدكتور محمد ولد محمد الحسن: لقد عبرتم عن رأي، في بداية جملة سؤال، يشاركه العديد من الموريتانيين، بعضهم بدافع نفاد الصبر، والبعض الآخر بدافع الوطنية أو المثالية، وفئة أخيرة بدافع سوء النية لانتقاد ما مارسوه دائمًا. من الرداءة وتبجيل الرديء.
من ناحيتي ، أشارك توصية أستاذي في مجال تنمية الموارد البشرية والتي تنص على أن الرئيس يجب أن يسعى إلى إحاطة نفسه بمتعاونين أكثر كفاءة منه. لكن علينا إيجادهم؟
كان الأمثل إدراج في دستورنا أن جميع الأشخاص الذين يتم تعيينهم في مجلس الوزراء يفقدون وظائفهم وألقابهم عند تولي رئيس جديد للسلطة.
من شأن ذلك أن يترك الحرية المطلقة والمجال لهذا القادم الجديد لأعلى سلطة في الجمهورية لاختيار رجاله، دون انتقاد أو إزعاج أو جرح.
في انتظار ذلك، نحن مضطرون إلى التجديد التدريجي من خلال قبول الاحتمالات والقيود التي تتطلبها الاستمرارية والاستقرار والذاكرة.
أما بالنسبة للسؤال نفسه حول الأولويات المستعجلة التي يجب أن ينصح بها في 3/5 المأمورية الرئيس، فأنا المعلم الذي اعتاد على التفاصيل وليس الملخصات، لا يمكن أن يبدأ إلا بدرس مستفاده من تجربته كخبير.
بدون ادعاء أنني خبير في الموارد البشرية، أقول لك إنني شاركت في دراسات لتقويم الأشخاص، إلى جانب أكبر المتخصصين الدوليين في مجال الموارد البشرية: لقد قمنا خلال بعثاتنا بتقويم موظفي SONADER وموظفي الدولة، بما في ذلك الوزراء، وشركة MAUSOV، الخ ...
من عادتنا أن نولي اهتمامًا لما خلص إليه العلماء.
ما هي ملاحظة العلماء الذين يدرسون ثروة وسلوك البشر
يقولون ما يلي: << كل إنسان، عندما يواجه مشروعا، لديه أقصى قدر من الطاقة. تنقسم هذه الطاقة بين ثلاثة أنشطة بشرية:
1- التفكير الذي يسمح بالقيام بأعمال التصميم وإعداد الاستراتيجية وخطة العمل
2- فعل التنفيذ والإنجاز للمشروع
3- الكلام ، الكلمات: الشرح، التبرير ، إيضاح المشروع ، يعني أعمال الاتصال عموما.
كل حصة من الطاقة مكرسة لأحد المكونات تقلل النسبة المخصصة للأخرى.>>
لا أتظاهر التظاهر بفعل ما لم أستطع فعله، أعتقد أن ملاحظتنا لمدة عامين للرجل الذي هو رئيسنا، تسمح لنا بالقول إن نسبة من طاقته يستهلكها الجزء الأول (التفكير - التصميم)، الذي يناسب فعلا احتياجات وظيفته السامية كما ينبغي.
لكن هذا العمل الذي يقوم به الدماغ غير مرئي، غير مسموع وغير محسوس، من قبلنا نحن الآخرين، لا يسعنا إلا أن نكون حذرين.
قد يفاجئنا صمته. تفكيره، إذا سخرنا، فسيسخر منا يوم تسليمه.
إن القرارات التاريخية المتعلقة بالقضايا الاجتماعية والصحية، وبإلغاء الديون الكويتية وإعادة جدولتها، هي أمثلة بارزة وجلية (قارن بين كلمات الغزواني في هذه القضايا، والدولارات المحذوفة والأوقية الموزعة) وتدفع أولئك – أمثالي – الذين يستشرفون، فليحذروا من الإزعاج وقت دخول حدائق الغزواني المحروسة.
أقبل كل شيء منه باستثناء أن أجعل نفسي سخيفا غدًا أمام ما نتشارك.
مراعاة لما سبق، لن أخترع له بل سأجول في الامتدادات، وفي هذه الاختيارات والتوجهات.
1- "يريد إعادة بناء المؤسسات ويكون حارساً لفصل السلطات".
هذا الاختيار المفيد يدعو إلى:
 تصميم أنظمة إدارة جديدة
 تطهير العدالة
- تجديد البرلمان، إن أمكن، بدل برلمان منتخب في جو من المجاملة والتخريب السياسي من قبل المزيفين السياسيين ومخربي الجمهورية والشعب لإرضاء فرد أو ملء جيوبهم بلا معرفة ودون مجهود.
نقل الرجال الجادين والهادئين على طريقة الغزواني إلى هيئة التمثيل. أمر شرعية ومقبول من طرف رئيس ضمن مسار الدمقرطة الجارية
 تأهيل مجلس الشيوخ لمضاعفة القدرات واستعادة ثقة وكرامة الموريتانيين التي هدمتها جرافات ألوية عزيز.
 يساهم في اللامركزية ويحد من سوء الإدارة والاختلاس".
إن الفطرة تقتضي القيام بذلك وبالشيء الصحيح: الفاسد المثبت والمكروه من قبل الشعب، لا مكان له إلا بين الشرطة والعدالة والسجن.
 يجب وضع أنظمة رقابة رئاسية جديدة
علينا أن نبتكر ونجدد ونتجدد من جديد ونبعث من الرماد
العمل من أجل قمع وإبعاد كل الطرق الشريرة التي يجب تجنبها، المسارات التي تم شقها على حطام شرف وثروة البلاد.
حان وقت العمل وإعادة الإعمار.
لقد قاتلنا من قبل، دونما تردد، من أجل بقاء واستقرار نظام خارج من أجنحة الشر.
اليوم، أتردد، أفكر مائة مرة قبل أن أنصح خوفًا من إيذاء موجود لا أتقنه جيدًا.