الأحد
2021/11/28
آخر تحديث
السبت 27 نوفمبر 2021

قصة الهمسة المرعبة عن هجمات 11 سبتمبر بواشنطن ونيويورك(صور)

11 سبتمبر 2021 الساعة 18 و02 دقيقة
قصة الهمسة المرعبة عن هجمات 11 سبتمبر بواشنطن ونيويورك(صور)
طباعة

بدأ يوم الثلاثاء 11 سبتمبر 2001 عاديا في الولايات المتحدة، كغيره من الأيام، خصوصا أن رئيسها جورج بوش، تسلم في اليوم السابق إحاطة أمنية تخبره CIA فيها، بما أخبرته به إحاطات أمنية أخرى أيضا، من FBI وغيره، ملخصها عدم وجود أي خطر كبير يحدق بالدولة الأكبر في العالم ورئيسها الجديد.

إلا أن تقارير الاستخبارات والأجهزة الأمنية الأشهر بالمعمورة، ليست دائما على حق، ففي صباح اليوم التالي للإحاطات الأمنية، وهو الذي تمر السبت المقبل 20 سنة على ما حدث فيه، زار بوش مدرسة إعدادية للأطفال بمدينة Sarasota في ولاية فلوريدا، وجلس ينظر إلى ما يقوم به تلاميذ أحد الصفوف، وفقا لما نراه بفيديو تبثه "العربية.نت" أدناه، وفيه نجد أحدهم ظهر فجأة في المشهد المعروض وقتها على الشاشات التلفزيونية في بث مباشر، ثم اقترب من أذن الرئيس، وبكلمات قليلة ولدت أشهر همسة بالتاريخ الحديث، وكانت مرعبة.

قبل دخوله إلى حيث التلاميذ بالصف، كان بوش جالسا في صالون المدرسة، ينتظر خارج الفصل الدراسي موعد لقائه بهم، وحين نهض للدخول شاهد في تلفزيون قريب "طائرة صغيرة" تصطدم بأحد برجي مركز World Trade Center المكون من 110 طوابق بنيويورك، فظن للوهلة الأولى ما ظنه أيضا ملايين شاهدوها في خبر عاجل بثته التلفزيونات الأميركية وغيرها، وهو أنها صغيرة للتدريب وما شابه، وتعرضت لعطل ما، إلى أن ارتطمت طائرة ثانية بالبرج الثاني من "مركز التجارة العالمي" بالمدينة، وهنا دخل عليه من همس في أذنه بأنها طائرة للركاب كالأولى، وأن "أميركا تتعرض لهجوم، ربما إرهابي" كما قال.

راح لا يدري إلى أين ينظر
الهامس كان Andrew Card رئيس موظفي البيت الأبيض من 2001 الى 2006 بعهد بوش، كما رئيس "مجموعة العراق" في عهده أيضا. أما الهمسة، فمنها علم الرئيس ما جعل ملامحه تتغير سريعا، فظهر في الفيديو صامتا مذهولا، واتسعت حدقتا عينيه، وراح لا يدري إلى أين ينظر وماذا يفعل وسط أطفال اضطر أن يتماسك ويتظاهر بالثبات أمامهم ليبقى معهم حتى نهاية اللقاء، كي لا يشعرهم بقلق يتذكرونه بائسا مدى الحياة.

كانت الطائرة الأولى "بوينغ 767" تابعة لشركة American Airlines خطفها 5 عناصر، من أصل 19 جندهم تنظيم "القاعدة" للقيام بكوكتيل من العمليات الانتحارية، وتزعمهم المصري محمد عطا، فقاد بنفسه الطائرة التي اخترقت البرج الشمالي في الساعة 8.46 صباحا، تلتها 3 طائرات مخطوفات، إحداها من الطراز نفسه وتابعة للشركة نفسها، ارتطمت بعد 17 دقيقة بالبرج الجنوبي، فانهار البرجان في مشهد ظهر على الشاشات التلفزيونية كأنه من حرب عالمية اندلعت فجأة بهجوم نووي.

طائرة ثالثة مخطوفة، طراز "بوينغ 757" وتابعة أيضا لشركة "أميركان ايرلاينز" ارتطمت بجدار مبنى البنتاغون في مقاطعة Arlington بولاية فيرجينيا، ورابعة بمثل طرازها، تابعة لشركة United Airlines الأميركية، تحطمت وعليها 80 راكبا في سهل بولاية بنسلفانيا، قبل أن تصل إلى هدفها المعتقد أنه كان البيت الأبيض بواشنطن، في هجمات متلاحقة لم تكن على بال أحد، وقتلت 2973 شخصا، منهم 2753 بنيويورك وحدها، وبها تغيّر العالم، ولا يزال يشهد توابعها للآن.

أمس الأربعاء، نشرت شبكة Fox News التلفزيونية الأميركية، نتائج استطلاع أجرته، شمل 1002 شخص، واطلعت عليه "العربية.نت" في موقعها، ملخصه أن 64% من الأميركيين يعتقدون أن الهجمات غيرت الحياة ببلادهم إلى الأبد، فيما ذكر 24% أنها تسببت بتغيرات مؤقتة، ونسبة 9% فقط اعتبرت أنها لم تغير شيئا على الإطلاق.