الخميس
2022/07/7
آخر تحديث
الأربعاء 6 يوليو 2022

الدرس المستفاد..

11 سبتمبر 2021 الساعة 14 و42 دقيقة
الدرس المستفاد..
طباعة

على الحكومة الموريتانية أن تفكر جيدا في مدى رضى الشعب عن إنجازاتها قبل انتخابات 2024، فنتيجة الانتخابات المغربية التي نقلت حزب العدالة والتنمية من 125 نائبا إلى 12 نائبا فقط (من المرتبة الأولى إلى المرتبة الثامنة) توضح أن مستوى وعي الشعوب زاد خلال العشرية الأخيرة لأسباب عديدة من أهمها تأثيرات إعلام وسائل التواصل الاجتماعي، وأن الشعوب باتت تفضل شرعية الإنجاز على أي شرعية أخرى..
طبعا في موريتانيا الانتخابات البرلمانية يحكمها أكثر من عامل، فالعامل المحلي فيها وعامل التبعية للسلطة لاسيما بين العصبيات القبلية في الداخل ما زال لهما تأثير قد يحد من حدوث زلزال برلماني للحزب الحاكم كما وقع في المغرب، لكن هذين العاملين محدودا التأثير بالمقابل في الانتخابات الرئاسية، فلا شرعية تجدي غير شرعية الإنجاز.. فأنجزوا وأنجزوا وأنجزوا قبل فوات الأوان…
المحافظة على نسبة 52‎%‎ تقريبا التي حصل عليها رئيس الجمهورية في انتخابات 2019 ليس بالأمر السهل إلا إذا عضدته إنجازات تحفظه أو تزيده…
من صفحة الإعلامي الحسين بن محنض