الاثنين
2021/10/18
آخر تحديث
الأحد 17 أكتوبر 2021

السبب الرئيسي وراء تهافت شركات الطاقة المتجددة العالمية على موريتانيا للاستثمار في إنتاج الهيدروجين الأخضر

29 سبتمبر 2021 الساعة 08 و51 دقيقة
السبب الرئيسي وراء تهافت شركات الطاقة المتجددة العالمية على (...)
طباعة

تتمتع موريتانيا بالعديد من المزايا التي تخولها لحجز مقعد متقدم ضمن نادي منتجي الهيدروجين الأخضر على رأسها المساحات الشاسعة، والإطلالة الرائعة على المحيط الأطلسي، والقرب من الأسواق الدولية المهمة. لكن في اعتقادي السبب الرئيسي وراء تهافت شركات الطاقة المتجددة العالمية على بلادنا قد يعود إلى التقرير الذي أصدره المجلس العالمي للهيدروجين الأخضر، والذي توقع فيه المزيد من الانخفاض لتكاليف الطاقة المتجددة خاصة في أستراليا، تشيلي وشمال إفريقيا والشرق الأوسط، إذ أن إنتاج الهيدروجين من خلال منشآت الطاقة الشمسية و الرياح هو السبيل الوحيد لاكتمال دورة الطاقة النظيفة
تجدر الإشارة إلى أن متوسط تكلفة إنتاج ميغاواط واحد من الكهرباء للطاقة الشمسية عالميا كان حوالي 250 دولارا سنة 2010 و انخفض إلى حوالي 56 دولار سنة 2018 أما متوسط إنتاج تكلفة إنتاج ميغاوات واحد من الكهرباء من مزارع الرياح عالميا فكان 75 دولارا سنة 2010 وانخفض إلى حوالي 48 دولارا سنة 2018
وخلال 2019 و 2020 ظهرت أرقام جديدة في جميع أنحاء العالم على سبيل المثال لا للحصر :
بلغ متوسط تكلفة توليد الكهرباء في البرتغال من الطاقة الشمية حوالي 13.12 دولار / ميجاوات ساعة،
أما الإمارات العربية المتحدة فقد بلغ 13.5 دولارا / ميجاوات؛
وفي السعودية و البرازيل بلغ متوسط تكلفة توليد الكهرباء من الرياح 21.3 دولار / ميغاوات و 20.5 دولار / ميغاوات
ومع زيادة تناقص تكلفة مصادر الطاقة المتجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية، يصبح إنتاج الهيدروجين الأخضر أكثر جاذبية للمستثمرين خاصة في المناطق التي ذكرها التقرير والتي على رأسها بلادنا.
من صفحة الدكتور يربانا الحسين الخراشي