الأربعاء
2022/01/19
آخر تحديث
الأربعاء 19 يناير 2022

البنك الدولي يقدم 11 مليار أوقية هبة لبلادنا

1 أكتوبر 2021 الساعة 23 و42 دقيقة
البنك الدولي يقدم 11 مليار أوقية هبة لبلادنا
طباعة

وقع معالي وزير الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الإنتاجية، السيد أوسمان مامادو كان، مع سعادة السيدة / كريستينا إزابيل باناسكو سانتوس ، الممثلة المقيمة للبنك الدولي في بلادنا ،مساء اليوم الثلاثاء على اتفاق تمويل مقدم من طرف الرابطة الدولية للتنمية المنضوية داخل مجموعة البنك الدولى على هبة، بمبلغ قدره ثلاثون مليون (30.000.000) دولار أمريكي، أي ما يعادل حوالي مليار ومائة مليون (1.100.000.000) أوقية جديدة ،في إطار التمويل الثاني الموجه للسياسة التنموية المرتكزة على إصلاح القطاع الخاص، التكنلوجيا الرقمية ، و رأس المال البشري.

وقدم وزير الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الانتاجية كامل شكر وامتنان الحكومة والشعب الموريتانيين للممثلة المقيمة للبنك الدولي في بلادنا على هذا الدعم السخي ، الذي مافتئ البنك الدولي يقدمه لإرساء قواعد التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستديمة في بلادنا.

وقال معالي وزير الشؤون الاقتصادية أن هذا التمويل يأتي لتجسيد الدعم المقدم من البنك الدولي، للإصلاحات الجارية والهادفة إلى تحسين نوعية التعليم الفني والمهني وإصلاح القطاع الخاص والتكنولوجيا الرقمية، ودعم الجهود الهادفة لمحاربة الصدمات الغذائية.

وأضاف معاليه أن هذا الدعم الميزاني شاهد على التعاون المثمر، و المتعدد الأشكال الذي تحظى به بلادنا من طرف البنك الدولي.

وأوضح الوزير أن محفظة مشاريع التعاون بين بلادنا ومجموعة البنك الدولي تلامس تسع مائة مليون دولار (900‪.000.000دولار، تغطي قطاعات هامة مثل الزراعة، التكوين، التنمية المؤسسية، الطاقة، البيئة، الزراعة، الحماية الإجتماعية والتنمية المؤسسية.

من جهتها شكرت ممثلة البنك الدولي المقيمة السيدة كريستينا سانتوس بلادنا ، وتشرفت بهذا الدعم الذي يهدف للإنعاش الاقتصادي في مجالات عدة، وتعزيز مناخ الأعمال وتنمية القطاعات الرقمية ورأس المال البشري.

وأضافت أن هذه الهبة تأتي لدعم الجهود الموريتانية لخلق تنمية شاملة ومستديمة، بما في ذلك خطة الإنعاش الاقتصادي 2021/2022
من برنامج أولوياتي الموسع لفخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني.

وقد حضر حفل مراسيم التوقيع كل من السيد محمد الأمين ولد الذهبي، وزير المالية، والسيد الشيخ الكبير مولاي الطاهر ، محافظ البنك المركزي ، والسيد الأمين العام لوزارة الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الإنتاجية السيد/ محمد المصطفى الملقب إدوم ولد عبدي ولد اجيد، بالإضافة إلى عدد من أطر الوزارة.