الأربعاء
2022/05/25
آخر تحديث
الأربعاء 25 مايو 2022

الوحدة الحادية عشرة من الدرك الوطني تتوجه إلى جمهورية وسط إفريقيا

2 نوفمبر 2021 الساعة 12 و08 دقيقة
الوحدة الحادية عشرة من الدرك الوطني تتوجه إلى جمهورية وسط (...)
طباعة

ودع قائد أركان الدرك الوطني اللواء عبد الله ولد أحمد عيشه، مساء أمس الاثنين بمطار نواكشوط الدولي "أم التونسي"، الوحدة الحادية عشرة من الدرك الوطني متوجهة إلى مدينة "أبريا" بجمهورية وسط إفريقيا للعمل تحت مظلة الأمم المتحدة في إطار قوة حفظ السلام الأممية في هذا البلد الإفريقي الشقيق.

وتتكون هذه الوحدة التي ستخلف سابقتها من الدرك الوطني والمنتظر أن تعود مساء اليوم إلى أرض الوطن من 180 فردا من بينهم عدد من الضباط وضباط الصف والدركيين موزعين على تشكيل عملياتي وفريق طبي وآخر فني وثالث للوجستيك ومجهزة بجميع اللوازم الضرورية وتتوفر على جميع الكفاءات والتخصصات المهنية المطلوبة في هذا النوع من المهام الدولية.

وقد تلقت هذه الوحدة خلال الأشهر الماضية تدريبات مكثفة على مهامها الجديدة والمتمثلة في عمليات حفظ النظام وحماية الأشخاص والممتلكات وتأمين وحماية مباني الهيئات الأممية والمقرات الحكومية والشخصيات السامية في الدولة المضيفة والاستجابة لطلبات الإغاثة والمساعدات الإنسانية والقانون الإنساني في بلد مضطرب.

وأبلغ قائد أركان الدرك الوطني أفراد هذه الوحدة تحيات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، القائد الأعلى للقوات المسلحة وثقته التامة في قدرة المعنيين على لعب الدور المنوط بهم في مهمتهم النبيلة كسفراء لوطنهم لدى هيئة الأمم المتحدة.

ودعا قائد أركان الدرك الوطني أفراد الوحدة إلى المحافظة على المكاسب الهامة والمشرفة التي حققتها الوحدات السابقة وبذل الغالي والنفيس من أجل تمثيل الوطن والقوات المسلحة الموريتانية أحسن تمثيل في هذه المهمة الدولية، معربا عن أمله في عودة المعنيين إلى وطنهم أكثر خبرة وأحسن تكوينا.