الأحد
2022/08/7
آخر تحديث
الأحد 7 أغشت 2022

وزير الصحة: لا يوجد في موريتانيا سوى أربع متحورات ليس من بينها هذا المتحور الجديد

2 دجمبر 2021 الساعة 08 و30 دقيقة
وزير الصحة: لا يوجد في موريتانيا سوى أربع متحورات ليس من بينها (...)
طباعة

بين وزير الصحة، السيد سيدي ولد الزحاف في تعليقه على مشروع المرسوم، المتضمن النظام الخاص بأسلاك الصحة الذي صادق عليه مجلس الوزراء خلال اجتماعه أن هذا التعديل ستقتصر بموجبه مدارس الصحة على اكتتاب فئتي القابلات وممرضي الدولة.

وعدد الأسباب التي أدت إلى هذا التعديل، كعدم قدرة فئة الممرضين الصحيين والاجتماعيين على استيعاب التكوين في ظل تدني المستويات التعليمية، حيث أن هذا السلك كان يكتتب أصحابه بشهادة ختم الدروس الإعدادية، في سن مبكرة لايمكن لأصحابها تحمل المسؤولية، فضلا عن عدم تماشي هذه الفئة مع النظم المتعارف عليها عالميا في المجال الصحي.

وأضاف الوزير، أن الموجودين من فئة هذا السلك سيتم استيعابهم في الوظيفة العمومية عبر تكوينهم مدة سنتين، يتم بعدها امتحانهم لولوج إحدى التخصصات الموجودة في مدارس الصحة.

وفي رده على سؤال حول الحمى المنتشرة حاليا، بين الوزير، أنها حمى عادية تنتقل بين الحيوان والبشر، وعادة ما يتم اتخاذ إجرائين لمواجهتها أحدهما التلقيح في البلدان ذات المناخ البارد، أما البلدان ذات المناخ الحار كبلادنا فلا تحتاجه، وثانيهما إجراءات وقائية كغسل الأيدي بالصابون والنظافة.

وفي رده على سؤال حول الارتفاع الملاحظ في نسب الإصابة بكوفيد 19 في الولايات الشرقية، أوضح أنه بعد ملاحظة حدوث تغير في انتشار هذا الوباء في بعض الولايات، قامت اللجنة الوزارية ببحث الموضوع وقررت تعزيز قدرة كل ولاية على حدة لمواجهة هذا الانتشار.

وأضاف أنه بعد إرسال القطاع فرقا فنية لدراسة الوضع، وزيارة معاليه لتلك المناطق، تم تحديد الأولويات وإرسال 200 وحدة من الأكسجين، 100 منها إلى مدينة كيفة، و50 إلى النعمة و50 إلى لعيون، مع بعض المعدات الأخرى لتعبئة هذه الوحدات، مع عملية التلقيح والاجراءات الوقائية المتواصلة منذ فترة.

وبخصوص المتحور الأخير من الفيروس الذي ظهر الأسبوع الماضي في بعض البلدان، أكد وزير الصحة أن المعلومات حوله مازالت شحيحة ولم تعرف بعد طبيعته وخصائصه، وأن القطاع يتوفر على المعدات اللازمة لتشخيص المتحورات ويمكنه اقتناء المزيد منها.

وقال إنه لا يوجد في موريتانيا سوى أربع متحورات ليس من بينها هذا المتحور الجديد، مبرزا أنه سيتم تكثيف الرقابة تحسبا لأي طارئ.