السبت
2022/08/13
آخر تحديث
السبت 13 أغشت 2022

رجل يتلقى 10 جرعات من لقاح كورونا في يوم واحد

13 دجمبر 2021 الساعة 09 و55 دقيقة
رجل يتلقى 10 جرعات من لقاح كورونا في يوم واحد
طباعة

ما الذي يحدث للجسم إذا تلقى الشخص 10 جرعات من لقاح كورونا في يوم واحد؟ وماذا كشفت دراسة حديثة عن فعالية جرعتين من لقاح فايزر ضد سلالة أوميكرون؟ وما مدى فعالية 3 جرعات من لقاح كورونا ضد سلالة أوميكرون؟ وهل رفض أوغور شاهين مخترع لقاح فايزر وزوجته وموظفو شركته تلقي لقاح كورونا؟ الإجابات وغيرها في هذا التقرير.

ما الذي يحدث للجسم إذا تلقى الشخص 10 جرعات من لقاح كورونا في يوم واحد؟
نبدأ من نيوزيلندا حيث ذكرت وسائل إعلام محلية أن مواطنا تلقى 10 جرعات من اللقاح المضاد لفيروس كورونا في يوم واحد، بعد أن دفع له أشخاص مالا لأخذ التطعيم بدلا منهم، وفق ما ذكرت مجلة "لوبوان" (Le Point) الفرنسية.

وأشارت المجلة أن قصة هذا الرجل "الموغلة في الأنانية" أثارت جدلا كبيرا في نيوزيلندا، تسبب في فتح تحقيق في الواقعة، خاصة أن الشخص المعني معرض -وفق خبراء المناعة- للإصابة بحمى مرتفعة جدا وصداع بسبب الاستجابة المناعية الأقوى التي قد يثيرها تناول الأمصال داخل جسمه.

وأشار مسؤولو الصحة المحليون أن الأشخاص الرافضين لتلقي جرعتي اللقاح دفعوا للرجل من أجل تمكينهم من الحصول على تصريح صحي يسمح لهم بالولوج إلى بعض الأماكن المعينة، وهو إجراء فرضته السلطات النيوزيلندية لكبح انتشار الفيروس.

لقاحات، مقارنة بين لقاحات كورونا من حيث الأعراض الجانبية، انفوغراف

وذكر موقع إخباري محلي أن الرجل تلقى الجرعات المختلفة في مراكز تطعيم متعددة، وهو أمر عدّته منسقة حملة التطعيم في البلاد، أستريد كورنيف، "مقلقا للغاية"، مؤكدة أن وزارة الصحة النيوزيلندية تأخذ ما حدث على محمل الجد بتنسيق وثيق مع كامل الوكالات المختصة.

وأوضحت خبيرة لقاحات اطلعت على صحة الرجل الذي تلقى الجرعات العشر أن صحته ليست في خطر، لكنها حذرت من أنه قد يتعرض لارتفاع كبير في درجة حرارة جسمه ولآلام في الرأس جراء مضاعفات الأخذ المكثف للتطعيم.

كما نبّهت إلى أن سلوك الأفراد المستعدين للدفع مقابل هذا النوع من الخدمات "خطير بشكل خاص"، لأنهم بتقديمهم سجل تطعيم مزيف يمكنهم الاستمرار في نشر الفيروس في أوساط المواطنين.

ماذا كشفت دراسة حديثة عن فعالية جرعتين من لقاح فايزر ضد سلالة أوميكرون؟
كشفت تجارب معملية في جنوب أفريقيا أن جرعتين من لقاح شركة فايزر أثبتتا فعالية بنسبة 22.5% فقط ضد الإصابة بمتحور أوميكرون، ولكن بإمكانهما مقاومة الأعراض المرضية الحادة، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وأصدر باحثون في معهد أبحاث الصحة الأفريقية في ديربان بيانات إضافية عن دراسة محدودة صدرت في وقت سابق من هذا الأسبوع.

ونظر البحث في عينات بلازما الدم من 12 مشاركا، ووجد العلماء أن أوميكرون أدى إلى انخفاض بنحو 41 ضعفا في مستويات تحييد الأجسام المضادة التي ينتجها أشخاص تلقوا جرعتين من لقاح "فايزر-بيونتك" (Pfizer-BioNTech) مقارنة بالسلالة التي اكتُشفت في الصين منذ عامين تقريبا.

وقال فريق العلماء بقيادة رئيس المختبر أليكس سيجال إن هذا "يضرّ أساسا بقدرة اللقاح على الحماية من الإصابة"، وقالوا إنه لا تزال هناك حماية كافية ضد الأعراض المرضية الحادة.

ما مدى فعالية 3 جرعات من لقاح كورونا ضد سلالة أوميكرون؟
ننتقل إلى خبر طيب في بريطانيا، حيث قالت وكالة الأمن الصحي يوم الجمعة الماضي، استنادا إلى نتائج أولية لدراسة، إن الجرعات المعززة من لقاحات "كوفيد-19" توفر حماية بنسبة تراوح بين 70% و75% من الأعراض الخفيفة لسلالة أوميكرون، وفقا لرويترز.

والجرعة المعززة هي الجرعة الثالثة التي تعطى للشخص الذي كان تلقى بالفعل جرعتين من لقاح كوورنا.

وتمثل هذه النتائج بعضا من أوائل البيانات من خارج الدراسات المعملية بشأن الحماية من أوميكرون، التي تظهر انخفاض النشاط المناعي ضد أوميكرون.

وتشير البيانات المبكرة من الدراسة الواقعية إلى أنه في حين أن أوميكرون قادر إلى حد بعيد على تفادي الحماية من الأعراض الطفيفة التي يوفرها التطعيم بجرعتيه، فإن الجرعات المعززة تستعيد قدرا من هذه الحماية.

وقالت الدكتورة ماري رامسي رئيسة قسم التطعيم في وكالة الأمن الصحي "يتعين توخي الحذر في التعامل مع هذه التقديرات المبكرة، إلا أنها تشير إلى أن خطر الإصابة بأوميكرون بعد بضعة أشهر من الجرعة الثانية يكون أكبر مقارنة بالمتحور دلتا".

وأضافت أن من المتوقع أن تظل الحماية من الأعراض الشديدة أكبر.

وأوضحت "تشير البيانات إلى أن هذا الخطر يتراجع كثيرا بعد الجرعة المعززة، وعليه فإنني أحث الجميع على أخذ الجرعات المعززة إذا كانوا مؤهلين للحصول عليها".

وفي تحليل شمل 581 شخصا ثبتت إصابتهم بأوميكرون، تبيّن أن الجرعة المعززة من لقاح فايزر وفرت حماية بنحو 70% من الإصابات المصحوبة بأعراض لدى لمن تلقوا لقاح "أسترازينيكا" (AstraZeneca) في البداية، ونحو 75% لمن حصلوا على جرعتي فايزر.