السبت
2022/08/13
آخر تحديث
السبت 13 أغشت 2022

المدير العام لميناء الصداقة ولد الرايس: رصيف الحاويات الجديد سيعزز من تنافسية الميناء ومن حضوره في النقل البحري بشبه المنطقة

14 دجمبر 2021 الساعة 14 و59 دقيقة
المدير العام لميناء الصداقة ولد الرايس: رصيف الحاويات الجديد (...)
طباعة

أوضح المدير العام لميناء الصداقة، السيد سيد أحمد ولد الرايس، أن تدشين رصيف الحاويات اليوم يمثل منعرجا هاما في عصرنة عمليات المناولة وحدثا بارزا في تاريخ ميناء نواكشوط المستقل.

وأضاف في كلمة خلال حفل تدشين التوسعة الجديدة للميناء اليوم الثلاثاء، أن بداية استغلال هذه التوسعة ستعزز حضور الميناء في النقل البحري بشبه المنطقة ومن تنافسيته، كما ستساهم بشكل فعال في ربط بلدنا ببقية بلدان العالم.

وتوجه بالشكر إلى شركة "أرايز" على تفهمها واستعدادها، لمراجعة الاتفاقية ضمانا لمصلحة الطرفين، وذلك نزولا عند رغبة فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، وحرصه على مراعاة المصالح العليا للشعب الموريتاني.

وأضاف أن إعادة النظر في بعض بنود الاتفاقية الأصلية، أفضت إلى تحقيق مكاسب هامة لبلادنا من ضمنها توضيح مساحة الاتفاقية وتقليصها وتحديد سقف للحصرية لم يكن موجودا أصلا كما تمت زيادة مداخيل الدولة بصفة معتبرة، حيث سيصل نصيبها في مرحلة معينة إلى 81 دولار أمريكي بدل 50 في الاتفاق الأصلي على حاويات 20 قدما و 121 دولارا على حاويات 40 قدما بدل 75 دولار ثابتة في الاتفاق الأصلي، مشيرا إلى أن الدولة ستتقاضى ما يناهز 12 مليار أوقية قديمة مقابل الضريبة على القيمة المضافة وما يناهز 30 مليون دولار مقابل مساحة الاستغلال التي منحت في الأصل مجانا.

وأشار إلى أن من ضمن المكاسب التي حققتها بلادنا من خلال مراجعة هذه الاتفاقية كذلك تخفيض التسعيرة وتقليصها لفترة معتبرة للحفاظ على القوة الشرائية للمواطن وعلى تكاليف العبور في الميناء، منبها إلى أن هذه التخفيضات شملت مواد المحروقات التي تم خفضها من 10 دولارات كانت ستجبى على الطن الواحد إلى 6,5 دولار يعود مبلغ 2 دولار منها للدولة وسينعكس هذا بصفة إيجابية على سعر المحروقات.

وقال إن رصيف الحاويات الذي أشرف فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، على تدشينه اليوم منشأة هامة ستساهم بشكل معتبر في النمو الاقتصادي باعتبارها رافدا من روافد التنمية ستكون له مكانته في عجلة الاقتصاد الوطني.

وأوضح المدير العام لميناء الصداقة، أن فخامة رئيس الجمهورية وفي إطار حرصه الدائم على مكافحة كل أشكال التفاوت الاجتماعي، قد أسدى تعليماته للحكومة بتحسين ظروف الحمالة والسهر على استيفاء كافة حقوقهم، مشيرا إلى أن أزيد من 2500 منهم أصبحوا يتمتعون بالتأمين الصحي والضمان الاجتماعي.

وقدم المدير العام للميناء عرضا حول الإصلاحات التي شهدها الميناء لتحقيق تحولات معتبرة ستجعل منه قطبا تنمويا بارزا ومركزا اقتصاديا له مكانته في شبه المنطقة، حيث حقق في الفترة الاخيرة زيادة ملحوظة في رقم أعماله الذي سيتجاوز هذه السنة 14 مليار أوقية قديمة محققا بذلك قفزة تبلغ ما يزيد على 40 % بالنسبة لسنة 2020 كما سيحقق أرباحا تصل إلى 9 مليارات أوقية قديمة متجاوزا بذلك أرباحه الصافية للسنة الماضية التي وصلت ما يقارب 6,5 مليار أوقية قديمة رغم الظروف الصحية الصعبة.

وأضاف أن المرسوم 63-20 الصادر في مايو 2020 الذي أقرته الحكومة وفقا لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية، شكل محطة بارزة أعطت ميناء انواكشوط دفعة قوية مكنته من القيام بالإصلاحات الضرورية لعصرنته، و منحته المستوى المطلوب من الاستقلالية ليكون قادرا على المواكبة الفعالة لمتطلبات المرحلة ، وعجلة هامة للنمو الاقتصادي .

وقال إن ميناء انواكشوط المستقبل بوجوده على بعد يومين من أوروبا يمكن أن يكون أرضية لتصنيع الكثير من المواد والصناعات وتصديرها إلى الأسواق الأوروبية، مشيرا إلى أن هذا الميناء يسعى إلى أن يكون أداة اندماج اقتصادي لشبه المنطقة وفاعلا قويا في التبادلات التجارية ونافذة ناجعة لدول الساحل على المحيط الأطلسي.