الخميس
2022/05/19
آخر تحديث
الخميس 19 مايو 2022

وزير الثقافة يختتم النسخة العاشرة من مهرجان مدائن التراث

15 دجمبر 2021 الساعة 09 و32 دقيقة
وزير الثقافة يختتم النسخة العاشرة من مهرجان مدائن التراث
طباعة

أشرف معالي وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان، الناطق باسم الحكومة، السيد المختار ولد داهي، الليلة البارحة، على اختتام فعاليات مهرجان مدائن التراث في نسخته العاشرة المنظمة في مدينة وادان التاريخية، وذلك رفقة والي آدرار السيد حدادي أمبالي ياتيرا.

وقال معالي الوزير في كلمة ختامية: "يسرني ويشرفني أن أتقدم بجزيل الشكر وعظيم العرفان لأسلافنا العظماء، على ما قدموا من تضحيات وما واجهوا من تحديات وما تسلحوا به من إيمان وعزيمة وإرادة ليصنعوا تاريخ أمتنا ومفاخر أجيالنا التي نقف اليوم على بعض إعجازاتها".

وعبر معالي الوزير عن خالص شكره لساكنة وادان على دورها المشهود في نجاح هذه النسخة من مدائن التراث، مبينا أن وادان استقبلت ثلاثة أو أربعة أضعاف سكانها الذين آووا وآثروا وأكرموا وأحسنوا".

وقال معالي الوزير: "إن الحضارة كيان شامخ ومهيب من التفاصيل الدقيقة، قصر ومئذنة وكتاب وسيف ومسكن ينسج عبر التراكم من كل أحجام الحجارة والحشائش والطين والمداد والقرطاس والحديد، تتكامل دعائمه وتتوزع أثقاله بتساو بين كل مكوناته، بين كل الذين عاشوه وصنعوه".

وأضاف:" لذلك حين نتقدم بالامتنان لأسلافنا، فنحن نعني أسلافنا كلهم، نعني من حملوا الحجارة وشذبوها، ومن تقرحت أياديهم في جث الحشائش، وعركت أقدامهم الطين، وأرهقت أذهانهم تفاصيل الهندسة".

واوضح معالي الوزير أن الموريتانيين شيدوا كل هذه الصروح بشقيها المادي والمعنوي وساهموا في إثراء الموروث العالمي باسهامات متميزة ومعتبرة، ونحن ممتنون لهم كلهم.

وأضاف:" نحن ممتنون للفلاح الذي قهر الأرض وشيد السدود وزرع الواحات وشق الطرق وحفر الآبار وقهر الطبيعة وغلظتها ليؤمن بقاء، أمتنا وقرارها، وليؤمن لنا ذكرا بين أمم التراث والحضارة".

وقال معالي الوزير: "ممتنون للحرفي الذي مدنا باللوح والسلاح والفأس والمنجل ونحت الرحى والراحلة، واستطاع أن يتحف أمتنا بكل حاجاتها من الأدوات، معتمدا على ذكائه وإبداعه وبوسائله البسيطة لتؤمن عبقريته الأمة، فجهز الفرسان بالسلاح والبيوت بكل أدوات العيش".

وقال إننا "ممتنون للرعاة الذين صبروا على مواجهة التحديات لتأمين البقاء لأجيالنا، وممتنون لعلمائنا وشيوخنا وطلابنا وممتنون لأسرهم ولتفرغهم لطلب العلم والتأليف والدعوة ورفع الآذان من فوق المنابر وتذليل العلوم على المحابر وإقامة الدرس على المنابر، ممتنون لهم وهم يضعون حواضرنا في الطابور إلى جانب سامراء والبتراء وتدمر وقرطبة ومراكش".

وأضاف:"ممتنون لأمهاتنا المصابرات المجاهدات اللواتي حملن وأرضعن وربين، فعمرت الأرض بالحجارة والزراعة والعلم والإيمان".

وأوضح معالي وزير الثقافة أن هذا التكامل شكل اللبنة الأهم والأجمل في صرح تاريخ أمتنا وساهم بدور لم يكن من غنى عنه لتسهيل الأدوار الأخرى، معبرا عن امتنانه لذلك التكامل بهذا الأرث العظيم.

وقال:" لقد بذلنا كل الجهد واستتفدنا كل الطاقات من أجل أن تكون النسخة العاشرة من مهرجان مدائن التراث، عصارة لكل إيجابيات سابقاتها، ومختبرا لتصحيح كل اختلالاتهم، حيث عبأنا كل طاقاتنا البشرية والمادية ووصلنا الليل بالنهار، لكننا ندرك أننا في النهاية بشر، وأن جهدنا نسبي محدود، وأننا أيضا هيأنا في ظرف غير طبيعية بالمطلق، حيث كانت جائحة كورونا تخيم بظلالها الصحية والاقتصادية والنفسية علينا وعلى العالم أجمع".

وأوضح أن هذه النسخة تميزت بخطاب رئيس الجمهورية الذي قدر وحرر وأنذر، قدر الخلل المجتمعي من دون تهويل ولا تهوين، وهو خلل تواترت الشروط والأشراط لتصحيحه عبر تصحيح القاموس الموريتاني من الأسماء والمصطلحات الخادشة لكرامة الإنسان، مبينا أن الخطاب حرر أن لاعاصم من كل الانحرافات والاختلالات إلا الدولة الوطنية وأنذر كل من تسول له نفسه استسهال كرامات الأشخاص، بأن القانون سيكون له بالمرصاد.

وبين معالي الوزير أن هذه النسخة تميزت كذلك بتنفيذ برنامج تنموي ناف على 3 مليارات من الأوقية القديمة، انفقت حصريا في مشاريع تنموية كانت تشكل مطالب وأولويات السكان والمنتخبين، مبرزا أنه بفضل مدائن التراث فإن المستوى التنموي والخدمي لوادان هو من أحسن المستويات التنموية والخدمية لكافة مقاطعات الوطن.

وأضاف: "لقد تميزت نسخة مدائن التراث أيضا بالحضور ثقافيا وفنيا لموريتانيا كل موريتانيا، على اختلاف الألسنة والأعراق والألوان والمدارس والمشارب، سواء كانوا من المدعوين من المدن القديمة أو من الذين جاءوا ليشهدوا منافع لهم".

وقال معالي الوزير إن نسخة مدائن التراث تميزت كذلك بسابقة سارة من فخامة رئيس الجمهورية تمثلت بتوزيع مبلغ (36) مليون أوقية قديمة على كافة المشاركين بمعرض مدائن التراث.

وكان معالي وزير الثقافة قد قدم بعض الجوائز خلال هذه السهرة، شملت، الجائزة الأولى في مسابقة القرآن الكريم التي كانت من نصيب سيدي ولد محمد سالم من وادان وقيمتها مليون و200 ألف أوقية، وجائزة الفائز الأول في مسابقة السيرة النبوية بقيمة مليون أوقية قديمة وكانت من نصيب سهلة أشريف حماه الله من تيشيت، وجائزة الفائز الأول في مسابقة الشعر وقيمتها مليون أوقية قديمة وكانت من نصيب السيد محمدن اسلمو.

كما قام معالي الوزير بتوزيع الكؤوس على الفرق الفائزة في مسابقة الرماية التقليدية ذات القيمة المالية المعتبرة.

وشهدت السهرة الختامية كذلك تقديم وصلات مديحية وغنائية وقراءات شعرية ورقصات فلكلورية ومسرحيات تعالج بعض المواضيع ذات البعد الثقافي والتنموي.