السبت
2022/05/28
آخر تحديث
الجمعة 27 مايو 2022

وزارة الشؤون الخارجية توفد إلى بوركينافاسو بعثة تقصي لحادثة مقتل أحد المواطنين‎‎

23 دجمبر 2021 الساعة 07 و55 دقيقة
وزارة الشؤون الخارجية توفد إلى بوركينافاسو بعثة تقصي لحادثة (...)
طباعة

أكدت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج أنها قامت بإيفاد بعثة إلى بوركينا فاسو للوقوف على حقيقة، الحادثة التي راح ضحيتها أحد أفراد جاليتنا في هذا البلد.
وقالت الوزارة في بلاغ صادر عنها اليوم إنه وفي إطار الاهتمام الذي يوليه رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني للجاليات في الخارج، تم إيفاد هذه البعثة التي يترأسها سفيرنا في مالي والمعتمد في بوركينا فاسو السيد أحمدو ولد أحمدو، حيث قامت البعثة بعقد عدة اجتماعات مع السلطات البوركينابية وكذلك مع ممثلي الجالية وقامت بتقديم واجب العزاء والمؤاساة باسم رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني لأفراد الجالية وذوي الضحية كما أبلغتهم كذلك بأن الدولة لن تدخر أي جهد من أجل مؤازرتهم رغم الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة.
وأكدت الوزارة للموريتانيين المقيمين في الخارج أنها حريصة على سلامتهم وسلامة ممتلكاتهم، داعية الجميع وخاصة الذين يقطنون منطقة الساحل إلى اليقظة وتوخي الحذر وتفادي كل ما من شأنه أن يعرض حياتهم وممتلكاتهم للخطر.
وهذا نص البلاغ:
بـــــــــلاغ
إثر الحادثة الأليمة التي راح ضحيتها أحد أفراد جاليتنا في بوركينا فاسو وفي إطار الاهتمام الذي يوليه رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني لجالياتنا، قامت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج بإيفاد بعثة إلى بوركينا فاسو برئاسة سعادة السفير السيد أحمدو ولد أحمدو سفيرنا في مالي والمعتمد في بوركينا فاسو للوقوف على حقيقة الحادثة.

وقد قامت البعثة بعقد عدة اجتماعات مع السلطات البوركينابية وكذلك مع ممثلي الجالية وقامت بتقديم واجب العزاء والمؤاساة باسم رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني لأفراد الجالية وذوي الضحية كما أبلغتهم كذلك بأن الدولة لن تدخر أي جهد من أجل مؤازرتهم رغم الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة.

وتنتهز وزارة الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج هذه الفرصة الأليمة لتجدد لكل الموريتانيين المقيمين في الخارج حرصها على سلامتهم وسلامة ممتلكاتهم وتوصي كذلك الجميع وخاصة الذين يقطنون منطقة الساحل باليقظة وتوخي الحذر وتفادي كل ما من شأنه أن يعرض حياتهم وممتلكاتهم للخطر.