الأربعاء
2022/05/25
آخر تحديث
الأربعاء 25 مايو 2022

«أكاديمية أنور قرقاش» تنظم برنامجاً تدريبياً لـ 15 دبلوماسياً موريتانياً

27 دجمبر 2021 الساعة 09 و02 دقيقة
«أكاديمية أنور قرقاش» تنظم برنامجاً تدريبياً لـ 15 دبلوماسياً (...)
طباعة

نظمت أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية، بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، مؤخراً، برنامجاً تدريبياً لمجموعة من الدبلوماسيين من الجمهورية الإسلامية الموريتانية؛ بهدف تزويدهم بأحدث المعارف والمهارات التي تتطلبها دبلوماسية القرن الحادي والعشرين، وكذلك تعريفهم بالنهج المميز الذي تطبقه دولة الإمارات إزاء التعاون مع المجتمع الدولي.
وعلى مدار أربعة أيام، شارك 15 دبلوماسياً موريتانياً في مجموعة من الجلسات التدريبية، ناقشت مواضيع كالتعاون الدولي، والتعامل مع الثقافات المتعددة، واتفاقية فيينا، وفن التواصل الدبلوماسي، وتجربة دولة الإمارات في مكافحة العنف والتطرف. وشارك في تقديم البرامج التدريبية باقة من أبرز الأكاديميين والدبلوماسيين من الأكاديمية ووزارة الخارجية والتعاون الدولي ومركز هداية.
وتعرف الدبلوماسيون المشاركون في هذا البرنامج على أهمية الدور الذي تلعبه العلاقات والشراكات الاستراتيجية الثنائية ومتعددة الأطراف في تحقيق النجاحات الدبلوماسية، وكذلك على الأساليب المتبعة في التواصل الفعال مع الثقافات المختلفة، ومهارات إدارة الحوار والتعرف على آليات التعامل مع الأسئلة الحرجة.
كما تطرق البرنامج التدريبي إلى اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات وأبرز المنظمات القانونية المرتبطة بها، كما استعرض دور دولة الإمارات في مكافحة الإرهاب وجهودها المبذولة سعياً لمكافحة تهديدات التطرف المقترن بالعنف.
وقال سلطان محمد الشامسي، مساعد الوزير لشؤون التنمية الدولية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي: «ترتبط دولة الإمارات والجمهورية الموريتانية الشقيقة بعلاقات ثنائية متميزة، ويعكس تنظيم هذا البرنامج حرص وزارتي الخارجية في كلا البلدين على تسخير العمل الدبلوماسي الاحترافي في سبيل بناء علاقات التعاون الدولي الثنائي ومتعدد الأطراف بالصورة التي من شأنها خدمة المصالح الوطنية وإدارة ملفات الشؤون الخارجية».
ومن جانبه، أكد برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية، التزام الأكاديمية بمواصلة تطوير برامجها التعليمية والتدريبية، التي من شأنها تعزيز قدرات الدبلوماسيين الحاليين، وكذلك تخريج دبلوماسيين في المستقبل على قدر كافٍ من المعرفة والخبرة للمساهمة في إدارة ملفات الشؤون الخارجية لبلادهم.
وقال: «هذا البرنامج التدريبي يضاف إلى سلسلة من البرامج التي نفذتها الأكاديمية خلال الفترة الماضية لدبلوماسيين من دول مختلفة، الأمر الذي يعكس المستوى المتميز الذي استطاعت تحقيقه عبر برامجها وأدواتها التعليمية والتدريبية وكذلك البحثية».
تجدر الإشارة إلى أن الأكاديمية نفذت هذا العام برنامجاً تدريبياً لدبلوماسيين من دول أخرى ناقش أسس تطوير السياسات الوطنية، كسياسة المساعدات الخارجية لدولة الإمارات، والمجالات التي نجحت فيها دولة الإمارات مثل تمكين المرأة، والبنية التحتية، والمساعدة التقنية، وغيرها من المشاريع الوطنية.