الثلاثاء
2022/07/5
آخر تحديث
الثلاثاء 5 يوليو 2022

وزير التجهيز والنقل: هناك مقاربة جديدة

21 يناير 2022 الساعة 08 و14 دقيقة
وزير التجهيز والنقل: هناك مقاربة جديدة
طباعة

أوضح وزير التجهيز والنقل محمدو أحمدو أمحيميد، أن البيان الذي قدم اليوم أمام مجلس الوزراء يتعلق بمشاريع البنى التحتية للنقل، ويتضمن جملة من الإجراءات تتعلق بالعقود المبرمة مع الشركات المنفذة لهذه البنى والحالة العامة للشبكة الطرقية الوطنية بالإضافة إلى مقترحات لصيانتها والإجراءات المتخذة لاستكمالها.

و قال خلال تعليق له مساء الخميس على نتائج اجتماع مجلس الوزراء، إنه قدم في بيانه نبذة تاريخية عن البنى الأساسية للنقل التي تم انجازها خلال الفترة من 2009-2019، و لمحة عن المشاريع الطرقية قيد الانجاز و التي تم إطلاقها منذ أغشت2019.

و أضاف أنه قدم خلال البيان أيضا مقترحات حول حل المشاكل الملاحظة في تأخر بعض المشاريع و مقاربات جديدة لإنجاز محاور طرقية استراتيجية.

و بين أن النبذة التاريخية التي قدمها تعرضت لجميع مشاريع البنى التحية منذ الفترة 2009-2019، مشيرا إلى أنه خلال هذه الفترة تم انجاز 88 مشروع بنى تحتية طرقية في المجمل، و بتكلفة تقدر ب 430 مليار أوقية، مبينا أن من ضمن هذه المشاريع 68 مشروعا منجزا من خلال صفقات التراضي و بكلفة مالية بلغت 276 مليار أوقية.

و أضاف أنه و خلال هذه الفترة كان متوسط الفترة التعاقدية لانجاز المشاريع الطرقية 19شهرا، فيما كانت الفترة الفعلية لإنجاز المشروع 31 شهرا، مما يعني أن متوسط الزيادة في الفترة يصل في الغالب إلى 12 شهرا، مستعرضا بعض الطرق كنماذج.

و أشار إلى أنه قدم كذلك نبذة تاريخية عن أعمال الصيانة الطرقية، الجارية و الاستعجالية، و الدورية، و إعادة تأهيل الطرق، حيث كانت الأعمال الجاريةو الدورية، تقام في إطار برامج تعاقدية بين الدولة و شركة صيانة الطرق، مؤكدا أن هذه البرامج وصلت 6731 كلم في البرنامج التعاقدي الأخير في الأسبوع الماضي.

و بالنسبة لأشغال إعادة تأهيل الطرق، قال معالي الوزير، إنه يجب أن يتم على الأقل كل عشر سنوات تأهيلها بهدف المحافظة عليها، مشيرا إلى أنه خلال السنوات الماضية لم تتم إعادة تأهيل طرق أساسية، فيما تم تأهيل طرق ثانوية.

و قال معالي الوزير أنه و منذ أغشت 2019 إلى اليوم تم إطلاق 17 مشروعا، بتكلفة 81.9 مليار أوقية، مشيرا إلى أن من ضمن هذه المشاريع 6 مشاريع تدخل في إطار برنامج "أولوياتي" الموسع لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، من بينها شبكة طرقية بطول 40 كلم، و شبكة طرقية حضرية بطول 47 كلم، ومشروعان لأرصفة الشوارع في مدينة نواكشوط و المدن الأساسية الداخلية، و جسرا باماكو و الحي الساكن.

و أضاف أن هناك أيضا 5 مشاريع تدخل في إطار تعهدات رئيس الجمهورية، من بينها المقطع الثالث من طريق نواكشوط _ بوتيليميت، و الذي تشهد فيه الأشغال بعض التأخر، و مقطعان من طريق بوتيليميت _ ألاك، مشيرا إلى بطء الأشغال في هذين المقطعين، و المشروع الاستراتيجي لجسر روصو، و مشروع طريق آمرج _ عدل بكرو، مؤكدا أنه ينضاف لهذه المشاريع مشاريع أخرى ظهرت أولوياتها، منها طريق ميناء انجاغو، و شبكات حضرية في بعض المدن الداخلية.

و أشار إلى أن هناك مقاربة جديدة، تقوم من خلالها الشركات التي تمتلك القدرة المالية و الفنية بإنجاز مشاريع البنى التحتية، معلنا عن وجود آلية جديدة لتمويل صيانة الطرق.

وفي الختام ذكر معالي الوزير بما يجب على مستخدم الطريق من مساهمة في صيانتها.