السبت
2022/05/28
آخر تحديث
الجمعة 27 مايو 2022

العلاقات الموريتانية المالية علاقات استراتيجية تستدعي الحكمة والحذر(خاص العلم)

25 يناير 2022 الساعة 09 و13 دقيقة
العلاقات الموريتانية المالية علاقات استراتيجية تستدعي الحكمة (...)
طباعة

عقب زيارة وفد موريتاني رفيع المستوى، تضمن 3وزراء سيادة (الدفاع والداخلية والخارجية) لبحث الحادث المأساوي الذي ذهب ضحيته سبعة مواطنين موريتانيين على نحو مفاجئ وصادم، بعد 24 ساعة من فك الحكومة الموريتانية الحصار عن الدولة المالية التي تواجه حصارا مطبقا بسبب انقلاب عسكري، أصدرت الحكومة المالية بيانا وديا وتضامنيا مع الحكومة والشعب الموريتانيين تلتزم خلاله بفتح تحقيق مشترك مع السلطات الموريتانية، وإن أكدت أن الجيش المالي لا علم له بأي حادث مماثل، ما يستشف منه أنه معزول تماما ولا يمثل أي جهة رسمية في الدولة المالية التي ستنزل أشد العقوبة باصحابه بعد الكشف عنهم.
وبعد كل عبارات التضامن الأخوي، أكد البيان متانة علاقة الشعبين والبلدين، وأن كل التوجهات الرسمية والشعبية تدعم هذه العلاقة الأخوية، كما أكد التزام الحكومة المالية بمنع تكرار مثل هذه الحادثة التي ستحقق فيها بكل شفافية وبالتنسيق مع الحكومة والسلطات الأمنية الموريتانية، كما أن التنسيق الثنائي سيستمر في مثل هذه الأمور بالذات رغم أنه مستمر في مكافحة الارهاب.
لقد جاء بيان الحكومة المالية صريحا، وهو يكشف عن نية صادقة للتحقيق ومحاكمة الجناة والوقوف بالمرصاد لمثل هذه الأحداث الأليمة غير المتوقعة .
العلاقات الموريتانية المالية علاقات تاريخية قامت حتى قبل ميلاد الدولة الوطنية وعلى جبهات عدة ومستويات عميقة، فمن الناحية الجغرافية تربطنا حدود تمتد لأكثر من 2270 كلمتر تشمل خمس ولايات هي الحوضين والعصابة وكيديماغا وگورگول ،ومن الناحية الإقتصادية يوجد ثلثا الماشية الموريتانية بصفة دائمة 8 إلى 9 أشهر من السنة على الأرض المالية وتوجد أكبر جالية موريتانية في إفريقيا على الأرض المالية. من جهة أخرى تمثل موريتانيا ثاني منفذ بحري لدولة مالي على المحيط كما توجد جالية مالية عريضة في موريتانيا تملأ سوق العمل الموريتاني في مجال العمل اليدوي وتصدر السمك من موريتانيا إلي بلدها. كما أن العلاقات الأمنية بين البلدين اشد تعقيدا وأهمية لوسع مساحة البلدين خاصة الصحراوية منها التي هي أساس لتواجد الحركات المتطرفة والمسلحين. تلك العلاقات التي تتطلب رعاية وصيانة دائمة من البلدين ومن الشعبين لأنها علاقات مرتبطة بالجغرافيا والاقتصاد والتاريخ والدين خاصة مع وجود مركز الطريقة الحموية في مدينة انيور المالية.
هذه العلاقة الإستراتيجية يجب الحفاظ عليها في ضوء يقظة وتنسيق أمني رفيع المستوى يدمج فيه سكان المناطق الحدودية .