الخميس
2022/05/19
آخر تحديث
الخميس 19 مايو 2022

الغارديان: جوازات مزيفة تسمح للدواعش بالسفر إلى الدول الغربية من بينها الجواز الموريتاني

3 فبراير 2022 الساعة 07 و15 دقيقة
الغارديان: جوازات مزيفة تسمح للدواعش بالسفر إلى الدول الغربية (...)
طباعة

كشفت صحيفة «الغارديان» البريطانية عن وجود سوق مزدهرة على شبكة الإنترنت متخصصة في بيع جوازات مزيفة بشكل متقن تمنح مسلحي تنظيم داعش الإرهابي فرصة للسفر من سورية عبر تركيا إلى دول غربية.

وأشارت الصحيفة وفق موقع «النشرة» اللبناني إلى أن «الجوازات المزيفة عليها تأشيرات رسمية وطوابع سفر تعطي أشخاصاً على علاقات مع التنظيم فرصة للسفر إلى بريطانيا والاتحاد الأوروبي وكندا والولايات المتحدة».

وأوضحت، أن شبكة من الشبكات المزدهرة على الإنترنت والمتخصصة في بيع جوازات مزيفة، يديرها أوزبكي بعلاقات مع الإرهابيين وهو يعيش في تركيا، ويبيع الآن جوازات مزورة بشكل متقن، يصل ثمن الواحد منها إلى 15 ألف دولار ويزعم أنها من دول مختلفة.

وكشفت الصحيفة، وجود 10 حالات على الأقل قام فيها أشخاص بعبور الحدود من سورية إلى تركيا واستخدموا الجوازات لعبور مطار إسطنبول، ونقلت عن باعة الجوازات المزورة قولهم: «إن الاتحاد الأوروبي هو الجهة المفضلة، لكنهم تحدثوا عن حالتين سافر فيهما شخصان استخدما جوازي سفر روسيين مزورين من إسطنبول إلى المكسيك ومن هناك سافرا إلى الولايات المتحدة».

وذكرت، أن جوازات النيجر وموريتانيا من بين الجوازات المفضلة وكذلك أوكرانيا وأفغانستان، مشيرة إلى أن تجارة الرجل الأوزبكي انتعشت بدرجة كبيرة لدرجة أنه فتح قناة جديدة على التطبيق المشفر «تيلغرام».

وأكدت، أن نمو هذه التجارة يعني إمكانية تسلل الإرهابيين الخطيرين تحت سمع ونظر السلطات الأمنية حول العالم، حيث يهربون من مواجهة العدالة على الجرائم التي ارتكبوها في سورية.

ونقلت الصحيفة عن الرجل الأوزبكي: «لا أسأل الشخص عن الجماعة التي ينتمي إليها، وأنا مستعد للعمل مع أي شخص، وليست مهمتي اكتشاف إن كان سيئاً أم لا، على سلطات الأمن التعامل مع المشكلة».

وسبق لمسؤولين أمنيين أن حذروا في عام 2015 من أن تنظيم داعش استطاع الحصول على جوازات سفر فارغة وطابعات لإصدار جوازات سفر سورية وعراقية استخدمها لإخفاء ناشطين بين مليون لاجئ فروا إلى أوروبا في ذروة أزمة اللاجئين.