الخميس
2022/07/7
آخر تحديث
الأربعاء 6 يوليو 2022

المؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم يختتم أعمال ملتقاه الثاني بحضور رئيس النيجر

10 فبراير 2022 الساعة 22 و26 دقيقة
المؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم يختتم أعمال ملتقاه الثاني بحضور (...)
طباعة

اختتمت صباح اليوم الخميس في قصر المؤتمرات (المرابطون) بالعاصمة الموريتانية انواكشوط أعمال الملتقى الدولى الثاني للمؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم بحضور رئيس جمهورية النيجر فخامة الرئيس محمد بازوم، إلى جانب رئيس منتدى أبوظبي للسلم معالي الشيخ عبدالله بن بيه ، وعدد من وراء الشأن الديني في إفريقيا ، وسط حضور المنظمات الدولية والوفود العلمية وعدد كبير من العلماء والمثقفين والمفكرين والأكادميين وممثلي المجالس الشبابية ومنظمات المجتمع المدني.
وخلال كلمته الترحيبية أبدى معالي الشيخ عبدالله بن بي باسم فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني بضيف الشرف فخامة رئيس النيجر السيد محمد بازوم الذي حرص على تشريف هذا المؤتمر بمشاركته وكلمته وقال معالي الشيخ العلامة عبدالله بن بيه إن "النيجر وموريتانيا كلاهما امتداد للآخر مكانا وإنسانا"، مضيفا أن حضور الرئيس بازوم للمؤتمر يؤكد ذلك وأشاد معالي الشيخ عبدالله بن بيه بدعم الإمارات العربية المتحدة لمبادرات السلم في أنحاء العالم وفي إفريقيا والساحل.
ومن جهته ثمن وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي الموريتاني الداه ولد اعمر طالب دور العلامة عبد الله بن بيه في نشر فقه السلم وثقافته وبدوره ألقى فخامة رئيس جمهورية النيجر السيد محمد بازوم كلمة شكر خلالها معالي الشيخ عبدالله بن بيه رئيس منتدى أبوظبي للسلم على دعوته وإتاحة الفرصة له للمشاركه في هذه الحوارات المهمة مع العلماء حول التحديات التي تواجهها القارة باسم الإسلام، مشيدا بالدور التاريخي للعلماء الموريتانيين في نشر الإسلام في الساحل والصحراء.
واستعرض فخامة الرئيس بازوم مركزية وأهمية السلام في الإسلام من خلال النصوص الشرعية والوقائع التاريخية والنماذج الحية الدالة على ذلك.
وأكد بازوم أن "المسلم الحقيقي هو الإنسان الذي يؤيد السلام" مضيفا أن السلام يبدأ مع الذات ومع الآخرين.
وأكد فخامة الرئيس بازوم أن دول الساحل اليوم ممزقة بسبب حرب يتم تجنيد الشباب لها باسم الإسلام، يقتل بموجبها الناس حتى في المساجد؛ حدث ذلك في النيجر ونيجيريا.، وذلك يبين المأزق الأخلاقي الذي وصلوا إليه.
ودعا بازم العلماء إلى التحرك لمواجهة الغلو والتطرف بتبيان حقيقة الإسلام.
وعلق معالي الشيخ عبدالله بن بيه على خطاب بازوم مؤكدا استعداد المنتدى لدعم النيجر وتضامنه مع الدولة والشعب النيجري.
وأكد معالي الشيخ عزم فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني على مكافحة آفة التطرف والإرهاب وقدم معاليه درعا لفخامة الرئيس بازوم.
وفي ختام أعمال المؤتمر تلى سماحة الشيخ محمود ديكوى البيان الختامي لأعمال الملتقى الدولي الثاني للمؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم وقد خرج البيان بتوصيات هامة ستنشرها صفحة المؤتمر لاحقا.