الخميس
2022/05/19
آخر تحديث
الخميس 19 مايو 2022

اختتام مشروع الدعم الأوروبي لمكونة الشرطة في مجموعة الخمس بالساحل في نواكشوط

16 فبراير 2022 الساعة 14 و11 دقيقة
اختتام مشروع الدعم الأوروبي لمكونة الشرطة في مجموعة الخمس (...)
طباعة

احتضن مقر الأمانة التنفيذية لمجموعة الخمس بالساحل في انواكشوط صباح اليوم الأربعاء حفل اختتام مشروع الدعم الأوروبي لمكونة الشرطة في المجموعة الذي بدأ تنفيذه منذ أزيد من سنتين.

وقد مكنت تدخلات هذا المشروع من دعم قدرات الشرطة الوطنية في الدول الخمس الأعضاء في المجموعة في مجالات مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود، طبقا للمدونة القضائية ومدونة الإجراءات الجنائية وإجراء التحقيقات اللازمة بهذا الخصوص تحت رعاية القضاة المختصين مع مراعاة حقوق الإنسان.

وعبر سعادة السفير السيد يامداكو تياري إيريك، الأمين التنفيذي لمجموعة دول الساحل الخمس في كلمة له بالمناسبة عن سعادته بالمشاركة في اجتماع اللجنة التوجيهية لاختتام المشروع الإقليمي لدعم مكونة الشرطة في القوة المشتركة لمجموعة الخمس في الساحل.

وأشاد بالنجاحات الكبيرة التي حققها المشروع في مجالي الأمن والتنمية وخاصة في شقه المتعلق بمكونة الشرطة في القوة المشتركة لدول المجموعة.

وقال إن نجاح وجاهزية مكونة الشرطة في القوة المشتركة ترتبط بشكل كبير باستمرار المكاسب التي حققتها المجموعة في هذا المجال ولذلك من المهم دعم ومتابعة وصيانة مستوى الجاهزية لقدرات الوحدات المشكلة على المديين القريب والمتوسط.

وبدوره أوضح سعادة السيد جونز اغويليم، السفير، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي المعتمد لدى موريتانيا أن الاتحاد الأوروبي يقدم منذ عدة سنوات دعما متنوعا لقوات الدول الأعضاء في مجموعة الخمس بالساحل عن طريق دعم الأطر والأدوات المالية.

وأضاف أنه ومنذ أزيد من سنتين أطلق الاتحاد الأوروبي ستة مشاريع ممولة من طرف مصلحة الأدوات السياسية الخارجية في الاتحاد من أجل المساهمة في الاستقرار والسلم الأهلي ودعم جاهزية مكونة الشرطة في مجموعة الخمس بالساحل.

وأشار إلى أن المشاريع الوطنية التي تم وضعها في هذا المجال قد حققت أهدافها المتمثلة في الدعم الموجه لوحدة التحقيقات المتخصصة ومكونة الشرطة من خلال تكوينات وتقديم هبات تمثلت في توفير التجهيزات وإقامة البنى التحتية الضرورية.

أما السيد جيليان سير، المدير المساعد لمؤسسة الخبرة الفرنسية فقد أوضح في كلمة له بالمناسبة أن هذا المشروع مكن من دعم قدرات الأمن والاستقرار في منطقة الساحل وذلك في إطار الشراكة القائمة بين الاتحاد الأوروبي ومجموعة الخمس بالساحل.

وأضاف أن هذا المشروع شكل استجابة فورية لمتطلبات الأمن والاستقرار والتنمية في محيط المجموعة.

وقد مكنت تدخلات المشروع من إنشاء وحدات من الشرطة متخصصة وذلك بناء على توصيات التقرير النهائي للدورة الخامسة للجنة الدفاع والأمن لدول الساحل المنعقدة في انجامينا بتاريخ 10-11-2017 القاضي بتحضير آلية دمج مكونة الشرطة داخل القوة المشتركة لدول الساحل الخمس وكذا التقرير النهائي للدورة السادسة لنفس اللجنة في وغادوغو بتاريخ 12-05-2018 القاضي بدمج وحدة التحقيقات المختصة لمكونة شرطة القوة المشتركة لدول الساحل الخمس.

وقد خضع أفراد هذه الوحدات لتكوين نوعي، ساهم في زيادة ودعم قدرات القوة المشتركة لدول المجموعة.