الثلاثاء
2022/07/5
آخر تحديث
الثلاثاء 5 يوليو 2022

معادن موريتانيا تنظم قافلة مشتركة مع نقابات المنقبين لتنفيذ حملات تحسيسية حول السلامة

25 فبراير 2022 الساعة 22 و43 دقيقة
معادن موريتانيا تنظم قافلة مشتركة مع نقابات المنقبين لتنفيذ (...)
طباعة

ترأس المدير العام لشركة معادن موريتانيا السيد حمود ولد امحمد الخميس بمقر الشركة بنواكشوط، اجتماعا مع ممثلي نقابات المنقبين الناشطين بولايات تيرس الزمور وداخلت نواذيبو وانشيري.

وأبرز المدير العام في بداية الاجتماع الذي حضره معاونوه، ما يوليه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، من اهتمام كبير لتنفيذ حملات واسعة لتحسيس المنقبين وتوعيتهم حول مخاطر نشاط التنقيب الأهلي، مع ضرورة الالتزام التام بقواعد السلامة المقررة والموضحة في الدليل الإرشادي الذي أنجزته شركة معادن موريتانيا بالتعاون مع جهات الاختصاص.

وأكد المدير "أن حملات التحسيس والتوعية حول هذه المخاطر ليست مسؤولية الشركة وحدها، بل مسؤولية وطنية على جميع النقابات المساهمة فيها، كما أنها مسؤولية فردية يجب على كل منقب الانصياع لها والمساهمة فيها".

ودعا المدير العام خلال الاجتماع جميع النقابات إلى المساهمة في الحملات التحسيسية والتوعوية التي ستنظمها الشركة في الأيام القادمة عبر قافلة مؤطرة بفرق التوعية والإرشاد، ومجهزة بآليات كبيرة وبسيارات إسعاف وبالمستلزمات الطبية وبصهاريج ماء الشرب.

وأضاف أن الشركة ” تعكف في الوقت الراهن على تعزيز إجراءات الصحة والسلامة باقتناء آليات إضافية لتأمين المجاهر، وبخلق نواة إدارية مختصة في متابعة إجراءات السلامة بجميع جوانبها، وبما تتطلبه من تصور وتطبيق ومراقبة".

وشدد المدير العام التأكيد على "أن الشركة ستتابع بشكل دقيق عمليات تفتيش المجاهر والآبار"، مبرزا "أنها ستقوم بتوقيف وردم جميع الآبار والمجاهر المهددة بالانهيارات في أعماقها أو على فوهاتها، أو المحفورة في مناطق هشة معرضة للسقوط".

وفي الأخير أكد المدير العام " استمرار شركة معادن موريتانيا في ترسيخ نهج التشاور مع جميع شركائها للنهوض بهذا القطاع الحيوي المهم والحساس"، مؤكدا "أن الباب مفتوح لاستقبال الاقتراحات والآراء بما يسهم في تحقيق الأهداف الرامية إلى تطوير هذا القطاع بشكل نظامي آمن، يعود على الجميع بالمنافع".

وفي نهاية الاجتماع عبر ممثلو النقابات عن استعداد نقاباتهم وجاهزيتها للمساهمة في الحملات التحسيسية والتوعوية المقررة في جميع مناطق التنقيب"، مؤكدين "أنهم سيبذلون جهودا كبيرة لإنجاح الحملات ولضمان وصولها لأهدافها".

كما أكد ممثلو النقابات "استعدادهم التام للوقوف مع شركة معادن موريتانيا للنهوض بقطاع التعدين الأهلي، ومن أجل تحقيق المصلحة العامة للجميع".

واقترح ممثلو النقابات تشكيل لجان عمل تتألف كل واحدة منها من خمسة أشخاص لمتابعة أوضاع المجاهر وإعداد تقارير شهرية عنها.

وسلمت النقابات في نهاية الاجتماع للإدارة العامة، مقترحات مستخلصة من ورشات نظمتها نقابات المنقبين الأسبوع الماضي في العاصمة نواكشوط، حيث وعد المدير العام بإيلائها ما تستحقه من عناية.

ويعاد إلى الأذهان، في هذا السياق، أن والي ولاية تيرس الزمور يشرف بنفسه حاليا بالتنسيق مع حاكم افديرك، على حملات تحسيسية واسعة شاملة لجميع مقالع التنقيب في الولاية المذكورة، ومازالت هذه الحملات متواصلة حتى اليوم.

هذا وجاء تنظيم حملات التحسيس في عموم مناطق التنقيب، تاليا للانهيارات المؤسفة التي وقعت مؤخرا بمنطقة اصبيبرات، وراح ضحيتها سبعة منقبين.

وقد نجا من هذه الواقعة الأليمة منقب واحد بفضل الله وبفضل عمليات إنقاذ سريعة أشرفت عليها شركة معادن موريتانيا وتواصلت عدة أيام.