الخميس
2022/05/19
آخر تحديث
الخميس 19 مايو 2022

هكذا قطع موندياليو إفريقيا الـ5 مشوارهم نحو "قطر 2022"

2 أبريل 2022 الساعة 01 و55 دقيقة
هكذا قطع موندياليو إفريقيا الـ5 مشوارهم نحو
طباعة

** الكامرون (يشارك للمرة الـ8)

مرحلة الإقصائيات:

فرض منتخب "الأسود غير المروضة" نفسه في مرحلة الإقصائيات ضمن المجموعة الإفريقية الرابعة التي شاركت فيها منتخبات الكوت ديفوار، موزمبيق ومالاوي، حيث أنهى هذه المرحلة في المركز الأول برصيد 15 نقطة حصل عليها من 5 إنتصارات ولم يُمن سوى بخسارة واحدة وكانت خارج قواعده أمام الكوت ديفوار.. فيما حقق الفوز على كل من مالاوي وموزمبيق ذهابا وإيابا.

وتمكن منتخب الكامرون من التأهل لدور الملحق في مباراة الجولة الأخيرة عندما فاز على كوت ديفوار (1 – 0) بدوالا، وهو ما منحه صداره مجموعته وبالتالي مكنه من التأهل لدور الملحق.

وخلال مرحلة الإقصائيات سجل منتخب الكامرون 12 هدفا ودخل مرماه 3 أهداف فقط.

الملحق:

وفي دور الملحق إنتزع منتخب الكامرون بطاقة التأهل للمونديال على حساب منتخب الجزائر. فبعدما خسر مباراة الذهاب بمعقله (0 – 1) تمكن من تدارك الموقف وقلب الطاولة على مضيفه بالجزائر في الدقيقة الأخيرة من زمن المباراة، واستطاع بلوغ نهائيات كأس العالم بتحقيق فوز مستحق (2 – 1).

** المغرب (يشارك للمرة الـ6)

مرحلة الإقصائيات: قطع أسود الأطلس مشوار التصفيات برقم غير مسبوق حيث كان المنتخب الوحيد في الإقصائيات الإفريقية الذي حقق الفوز في كل مبارياته، إذ إنتصر في 6 جولات بالفوز ذهابا وإيابا على كل من غينيا وغينيا بيساو والسودان، وهو ما منحه 18 نقطة تبرع بها بجدارة على صدارة المجموعة التاسعة، وهو ما خول له التأهل لدور الملحق الحاسم.

وتمكن المنتخب المغربي من تسجيل 20 هدفا خلال مرحلة الإقصائيات، فيما لم يدخل مرماه سوى هدفا واحدا سجله منتخب غينيا بيساو.

الملحق: أبدى المنتخب المغربي جاهزيته الكاملة لانتزاع بطاقة التأهل للمونديال خلال دور الملحق الذي خاضه أمام منتخب الكونغو الديمقراطية، فرغم أنه عاد بالتعادل فقط (1 – 1) من كينشاسا إلا أنه انفجر في وجه الكونغوليين خلال مباراة الإياب بالدار البيضاء وتمكن من تحقيق فوز عريض وبنتيجة لا تقبل الجدل (4 – 1) وهو ما خول له دخول مونديال "قطر 2022" من بابه الواسع.

** تونس (يشارك للمرة الـ6)

مرحلة الإقصائيات: خاض المنتخب التونسي، أو نسور قرطاج، مرحلة الإقصائيات في المجموعة الإفريقية الثانية إلى جانب كل من غينيا الإستوائية وزامبيا وموريتانيا، وتمكن من تصدر مجموعته برصيد 13 نقطة حصل عليها من 4 انتصارات وتعادل واحد كان خارج الميدان أمام موريتانيا، ولم يخسر سوى مباراة واحدة وكانت أيضا خارج قواعده أمام منتخب غينيا الإستوائية.

صدارة المجموعة خولت للتونسيين خوض مبارتي الملحق بحثا عن بطاقة التأهل للمونديال أمام منتخب مالي.

وخلال مرحلة الإقصائيات سجل "نسور قرطاج" 11 هدفا ودخل مرماهم هدفان لا غير.

الملحق: خاض التونسيون ملحقا صعبا أمام منتخب مالي، وتمكن من التأهل من دون تسجيل أي هدف، وكان الهدف الوحيد الذي منحهم بطاقة التأهل من توقيع المنتخب المالي ضد مرماه في باماكو خلال مباراة الذهاب، بينما عجز "نسور قرطاج" عن تسجيل أي هدف بملعبهم بعدما اكتفوا بالتعادل في مباراة الإياب بتونس وهو ما مكنهم من التأهل للمونديال.

** غانا (يشارك للمرة الـ4)

مرحلة الإقصائيات: تمكن "البلاك ستارز" من حجز بطاقة المرور لدور الملحق بعد منافسة شرسة مع منتخب جنوب إفريقيا، حيث أنهيا معا منافسات مرحلة التصفيات في المجموعة الإفريقية السابعة إلى حانب كل من إثيوبيا وزيمبابوي، برصيد 13 نقطة لكل منهما.. ولكل مهما 4 إنتصارات وتعادل واحد.. لكن منتخب غانا كانت له الأفضلية بالنظر إلى مجموع الأهداف التي سجلها.. ففما سجل 7 أهداف سجل منتخب "بافانا بافانا" 6 أهداف فقط، ولهذا حجز بطاقة المرور لدور الملحق الحاسم.

وتمكن منتخب غانا من تسجيل 7 أهداف في 6 مباريات ودخل مرماه 3 أهداف.

الملحق: وفي دور الملحق واجه منتخب غانا نظيره النيجيري، وتمكن من استغلال التعادل الإيجابي الذي حققه خارج قواعده (1 – 1) في نيجيريا لضمان التأهل لأن مباراة الإياب بأيوجا إنتهت بين الفريقين بالتعادل من دون أهداف.

** السينغال (يشارك للمرة الـ3)

مرحلة الإقصائيات: تمكن "أسود التيرانغا" من استثمار لقبهم كأبطال جدد للقارة الإفريقية، وانتزعوا بطاقة المشاركة في المونديال بدء بمرحلة الإقصائيات التي خاضوها في المجموعة الثامنة إلى جانب كل من توغو، ناميبيا والكونغو.

ولم يظهر المنتخب السنغالي بشكل قوي خلال مباريات التصفيات رغم الإنتصارات الـ5 التي حققوها مع تعادل واحد ومنحهم 16 نقطة تربعوا بها على صدارة هذه المجموعة.. لكنهم كانوا حاسمين واعتمدوا على خبرته الكبيرة، وأنهوا المسار في المركز الذي خول لهم فرصة خوض الملحق الحاسم.

منتخب السينغال تمكن من تسجيل 15 هدفا في النصفيات ودخل مرماهم 4 أهداف

الملحق: واجه المنتخب السينغالي غريمه منتخب مصر في دور الملحق، ورغم خسار مباراة الذهاب في القاهرة بهدف نظيف، إلا أن أسود الطرانغا تداركوا الموقف في مباراة الإياب بدكار التي إنتهت بفوزهم بهدف نظيف أيضا. التعادل (1 – 1) في مجموع المبارتين قاد المنتخبين لضربات الترجيح التي إبتسمت لأسود التيرانغا بفضل حارس المرمى إدوارد ميندي وأيضا بفضل ساديو ماني الذي سجل ضربة الترجيح الحاسمة.