الخميس
2022/05/19
آخر تحديث
الخميس 19 مايو 2022

محمد ولد انويگط يتعهد بحل المشاكل الإستراتيجية للبلد فيما يتعلق بالقمح والمحروقات وأمور أخرى

7 أبريل 2022 الساعة 20 و16 دقيقة
محمد ولد انويگط يتعهد بحل المشاكل الإستراتيجية للبلد فيما يتعلق (...)
طباعة

tي مداخلته اليوم في قصر المؤتمرات ضمن الحدث الذي جمع الرئيس غزواني برجال الأعمال الذي تم التمهيد أثناء لقائه بهم في مادريد الشهر الماضي،تعهد محمد ولد انويكظ أن مجموعته على أتم الاستعداد لتقديم مساهمة معتبرة في ما يتعلق بتوجه الفاعلين الاقتصاديين للمشاركة في تحقيق الاكتفاء الذاتي وحل المعضلات الأساسية لمشكلة المحروقات خاصة التخزين ومشكلة زراعة القمح والخضروات ،وقال محمد ولد انويكظ
 إن مجموعته ستطلق في بداية رزمة المشاريع التي تتعهد بانجازها مشروعين هامين "إنشاء مستودع جديد لتخزين النفط في نواكشوط"، وذلك من خلال تمويل وإنشاء مستودع إضافي في نواكشوط لتخزين المواد الهيدروكربونية بسعة إضافية تبلغ 50 الف متر مكعب.
كما أنهم بصدد مشروع زراعة 20 ألف هكتار من القمح بين مدينتي روصو ،وبوگى على أربع مراحل بمساحة 5000 هكتار لكل مرحلة ، على أن تقوم الدولة بتزويد المجموعة بالأراضي الزراعية اللازمة لتنفيذ المشروع، ومنح التسهيلات والإجراءات الضرورية لذلك.
 
وأعلن ولد انويكظ أن مجموعته مستعدة لإنجاز مشاريع زراعية أخرى " مساهمة منها في جهود الحكومة لحماية المستهلك منها مشروع لزراعة الطماطم "تحت الغطاء" على طول طريق نواكشوط – نواذيبو، على ثلاث مراحل.
 وكذلك "إنشاء وحدة علف ، بحيث سيغطي إنتاج العلف 130 هكتارا على قسمين 50٪ منها من علف الذرة، و50٪ من البرسيم، مع برمجة الحصاد 10 إلى 12 مرة سنويا ، وبستنة في روصو"، بينما ستشمل السنة الأولى من البستنة إنتاج 190 هكتارا، 130 هكتارا منها من البصل، و10 هكتارات من الجزر، و50 هكتارا من البطاطس.
 
وأكد ولد انويكظ في الختام أن المجموعة ستقوم بإنشاء "وحدة لتكرير الذهب"، مقدما مقترحا بالشراكة مع الدولة وشريك أجنبي ذي خبرة في الميدان، وذلك بهدف تجنب إرسال الذهب الخام إلى الخارج، وصقله محليا من أجل المساهمة في زيادة القيمة المضافة للإنتاج الوطني.

وقد كانت كلمة ولد انويكظ خلال مشاركته في اللقاء الذي أجراه الرئيس محمد ولد الغزواني اليوم برجال الأعمال والفاعلين الاقتصاديين تحت شعار: "من أجل موريتانيا منتجة.. نعزز الشراكة بين القطاعين العام والخاص"، وهنأ ولد انويكظ الرئيس محمد ولد الغزواني والحكومة، وشكرهم على حرصهم على عقد هذا اللقاء الذي وصفه بالمهم، وتحقيقه بأسرع الآجال، داعيا إلى تشكيل خلية متابعة يقظة لتنفيذ مراحل هذه الشراكة النوعية، وضمان تجاوز كافة العقبات التي من شأنها أن تعترض مسارها.
هذا وكان ولد انويگظ -في اجتماع الرئيس بوفد رجال الأعمال الذين ضمهم وفده خلال تلك الزيارة لإسبانيا - أكد ،أي ولد انويگظ ،خلال ذلك الاجتماع بمدريد على أهمية التعاون بين القطاعين العام والخاص ليتسنى لرجال الأعمال المشاركة البناءة في النهضة بالبلد ومعرفة الأوليات بالنسبة للحكومة ،وأعلن استعداده للمساهمة في دعم وتعزيز سياسية الدولة في مجال الأمن الغذائي (خاصة زراعة القمح والخضروات بكميات كبيرة ) وحل معضلة تخزين المحروقات التي تمثل أكبر شبح يلاحق الدولة في مجال تأمين حاجتها من المحروقات لمدة أكثر من شهر،كما تدخل بعضا من رجال الأعمال مؤكدين على استعدادهم للمضي قدما في دعم جهود الدولة في سبيل خلق شراكة مثمرة بين القطاعين ،وانطلاقا من ذلك اللقاء قرر الرئيس عقد هذا الاجتماع الأسبوع الثاني بعد عودته مم مادريد .