الاثنين
2022/10/3
آخر تحديث
الاثنين 3 أكتوبر 2022

معادن موريتانيا تكشف حصيلة عملها في 2021

9 أبريل 2022 الساعة 00 و35 دقيقة
معادن موريتانيا تكشف حصيلة عملها في 2021
طباعة

أصدرت شركة معادن موريتانيا تقريرا يتضمن حصيلة بأبرز نشاطاتها خلال عام 2021 المنصرم، تحت عنوان "سنة في خدمة تعهد".
وتضمن التقرير عرضا عن المعاهدات التي أبرمتها شركة معادن موريتانيا مع شركائها، مثل بروتوكول التعاون مع شركة صوملك، واتفاقية الشركة مع الوكالة الوطنية للبحوث الجيولوجية والأملاك المعدنية حول إنجاز خارطة تقييم الامكانات المعدنية في الأروقة المخصصة لشركة معادن موريتانيا، ومثل الاتفاقية المتعلقة بافتتاح إذاعة الشكات المعدنية بين شركة معادن موريتانيا والإذاعة الوطنية.
وتناول التقرير عدة موضوعات أخرى بينها نافذة على النشاط شبه الصناعي، وإخلاء منطقة تمايه، ومحاضرة للشيخ محمد المختار امباله عن الأبعاد الدينية لنشاط التعدين الأهلي.
ومن موضوعات هذا التقرير، إنجاز الشركة لاستراتيجية الصحة والأمن خلال العمل، وللدليل الإرشادي للممارسات الإيجابية والسلبية خلال نشاط التعدين الأهلي، إضافة لما قامت به الشركة من عولمة الطريق الرابط بين الزويرات والشگات البالغ طولها 800 كلمترا، بوضع لوحة عاكسة عند كل 5 كيلمترا، مع تثبيت 10 نقاط استراحة على نفس الطريق.
كما تضمن التقرير عرضا عن اجتماع المدير العام مع جميع موظفي الشركة يوم الثلاثاء 18 نوفمبر 2021 من أجل إعطاء زخم جديد لعمل الشركة، سبيلا لتحقيق نتائج أفضل.
واستهل التقرير باستشهاد من برنامج رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، جاء فيه: "سأسهر على تهيئة كافة الظروف التي ستمكن قطاع التعدين الأهلي من المساهمة الفعالة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادنا".
وفي كلمته الافتتاحية للتقرير قال المدير العام للشركة حمود ولد امحمد إن "التقرير السنوي الحالي يبرز مواصلة شركة معادن موريتانيا لجهودها من أجل تطوير واستدامة نشاط التعدين الأهلي وشبه الصناعي".
كما أوضح أن تأسيس الشركة جاء "تجسيدا لالتزام انتخابي تعهد به فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، قبل أقل من سنتين، أصبحت اليوم مؤسسة قائمة لها مكانتها الأمامية في دورة النشاط الاقتصادي الوطني".
وأضاف "يعود التطور السريع الذي شهده قطاع التعدين الأهلي، للأهمية القصوى التي أولاها له فخامة رئيس الجمهورية"، مضيفا "أن رئيس الجمهورية حرص على أن يتولى بنفسه إطلاق نشاطات شركة معادن موريتانيا في عاصمة ولاية تيرس الزمور يوم 2 نوفمبر 2020، كما حرص في نفس الإطار على تدشين المشروع المندمج لنشاط التعدين الأهلي وشبه الصناعي يوم 20 ديسمبر 2021 بمدينة الشامي، وذلك في إطار الذكرى 61 لعيد الاستقلال الوطني".
وتحدث المدير العام في كلمته التي استهل بها التقرير عما حققته شركة معادن موريتانيا خلال السنة الماضية، رغم الظروف المحيطة الصعبة الناجمة عن جائحة كوفيد 19، من مكاسب بينها افتتاح مركزين للتعدين الأهلي هما مركز الشيخ محمد المامي للتعدين في الشامي، ومركز الشهيد سيد أحمد عيده للتعدين في تيرس الزمور"، مبرزا "أن هذين المركزين أصبحا اليوم موقعين بالغي الأهمية في احتضان معالجة المعدن النفيس ضمن نشاطات التعدين الأهلي وشبه الصناعي".
وتوقف المدير العام أمام الخدمات المتنوعة التي تقدمها شركة معادن موريتانيا ضمن تهيئتها للظروف الملائمة لنشاط تعديني آمن ومفيد"، مشيرا إلى "أن هذه الخدمات شملت توفير ماء الشرب والنقاط الصحية والكهرباء، والاتصالات، والتحسيس والإرشاد".