الخميس
2024/05/23
آخر تحديث
الخميس 23 مايو 2024

قرصنة الاحتلال على المسجد الاقصى

1 مايو 2023 الساعة 08 و25 دقيقة
قرصنة الاحتلال على المسجد الاقصى
سري القدوة
طباعة

الحرم القدسي الشريف بكافة تفاصيله هو تراث إسلامي خالص لا حق لغير المسلمين فيه، وهو ما أقرته واعترفت به الشرعية الدولية منذ عام 1930 من خلال عصبة الأمم، فضلًا عن منظمة اليونسكو وغيرها، وباب الرحمة جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك البالغ مساحته 144 دونماً بما في ذلك الساحات والباحات والمصليات المسقوفة ومن ضمنها مصلى باب الرحمة وحائط البراق وسيبقى مسجدا إسلاميا خالصا لا يقبل القسمة ولا الشراكة وأنه ملك للمسلمين جميعا .

لا يمكن لقوات الاحتلال ان تغير الواقع القائم في المسجد الاقصى المبارك من خلال تنفيذ سلسلة من الاقتحامات المتكررة للحرم ومرافقة حيث نفذت قوات الاحتلال اقتحامها لمصلى باب الرحمة ومنعت حراس المسجد من الدخول الى المصلى، ودمرت تمديدات الكهرباء وخريب الإضاءة، أن باب الرحمة ليس مجرد تراث تاريخي فقط، بل هو أولًا جزء من العقيدة الإسلامية كأحد مرافق المسجد الأقصى، ويرقد بجواره صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والشعب الفلسطيني سيدافع عن كافة أجزاء ومرافق الحرم بكل عزيمة وإصرار كجزء من معركته التي شرفه الله بها للدفاع عن عقيدة الإسلام ونيابة عن الأمة الإسلامية كلها .

ما جرى في مصلى باب الرحمة، يعد تدخلا سافرا من قبل شرطة الاحتلال يهدف الى عرقلة الاعمال وإعادة أعمار المسجد الأقصى، وتخريبها المتعمد لما تقوم به دائرة الأوقاف الإسلامية من أعمال صيانة وترميم للمسجد الأقصى المبارك .

مشروع الاحتلال في مدينة القدس لن يتم مادام فينا نفس وما بقي هناك مسلم واحد على وجه هذه الأرض، ويجب على الاحتلال أن يبحث عن خرافاته وأوهامه في مكان آخر، وأن الانتهاكات والتصرفات العدوانية الصارخة التي تقوم بها شرطة الاحتلال بحق المسجد الأقصى المبارك وفي مصلى باب الرحمة على وجه الخصوص لأهداف مبيتة لن تتحقق .

ويجب على الأمة العربية والإسلامية القيام بواجباتها وأن يكون لها موقف تاريخي من الأحداث في مدينة القدس المحتلة، ومخططات الاحتلال التي تستهدف المسجد الأقصى المبارك من خلال الخروج من خانة البيانات والإدانات وتقديم الدعم والإسناد المطلوب لأبناء شعبنا الفلسطيني في القدس الذين يذودون بأجسادهم العارية عن شرف الأمة وكرامتها، وتكثيف حملات الزيارة والرباط لمن يستطيع الى المسجد الأقصى وجعل قضية القدس على رأس أولويات الشعوب والحكومات الإسلامية والعربية للتأكيد أن قضية المسجد الأقصى هي قضية كل مسلم على وجه الأرض وعليه واجب الدفاع عنه وحمايته .

لا بد من تدخل الادارة الامريكية لوقف تلك الممارسات بدلا من صمتها عما يجري من ممارسات منافية لكل القيم الانسانية وعلى الولايات المتحدة الأميركية ودول العالم التدخل المباشر والفاعل لوقف الجرائم الإسرائيلية بحق المقدسات وبالذات المسجد الأقصى المبارك وعدم الاكتفاء ببيانات التنديد والشجب وأن ما يجري بحق المقدسات والمصلين تجاوز كل الخطوط الحمراء، ويدفع بالوضع إلى الانفجار.

الشعب الفلسطيني سيبقى صامدا في ارضه ومستمر في نضاله ومواجهة تلك والسياسات والدعوات المتطرفة والأساطير والمؤامرات والبرامج التي تستهدف الوضع القائم في القدس وسياسات التهويد العنصرية المتطرفة والتي تحاول المس بالوجود والإرث التاريخي للشعب الفلسطيني على ارضه ومصادرة حقوقه غير القابلة للتصرف في تقرير مصيره وضمان عودة اللاجئين إلى ديارهم وتجسيد دولة فلسطين الحرة المستقلة وعاصمتها مدينة القدس المحتلة وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة .

سري القدوة

سفير الاعلام العربي في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

[email protected]