الخميس
2023/11/30
آخر تحديث
الخميس 30 نوفمبر 2023

وزير الثقافة الموريتاني: التقرير عن حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم يقدم أدلة جديدة على أن العالم يتحرك في الاتجاه المعاكس

25 أكتوبر 2023 الساعة 09 و45 دقيقة
وزير الثقافة الموريتاني: التقرير عن حالة الأمن الغذائي (...)
طباعة

شارك وزير الثقافة والشباب والرياضة والعلاقات مع البرلمان أحمد سيد أحمد أج أمس الثلاثاء في منتديي “المجتمع المدني” و”الشباب العربي” حول “الأمن الغذائي” في دورتهما الخامسة، وذلك في إطار التحضير للقمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية التي ستحتضنها بلادنا.
وفي كلمة ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية أكد الوزير الموريتاني أن فعاليات هذا المنتدى، بما يجتمع فيها من الشخصيات السامية ذات التجربة العريضة في تسيير الشأن العام، وبما تضمه من هيئات الشباب والمجتمع المدني، وبما تتضمنه من عروض ومداخلات، وما يتخللها من مناقشات واعية، ستفضي إلى العديد من المقترحات الوجيهة والتوصيات التي تُعِين القادة في اجتماع القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية القادمة من اختيار السبل الأكثر فعالية لصيانة الأمن الغذائي القومي، من خلال عمل عربي مشترك يعزز التكامل ويحرر الطاقات الكامنة.
وأضاف وزير الثقافة "والواقع أن هذه المنتديات التي تجمع اليوم نخب المجتمع المدني والشباب العربي لا تنبع أهميتها من تجمع هذا الكم الكبير من الكفاءات العالية فحسب، بل من راهنية الموضوع الذي تسعى إلى تدارسه، موضوع الأمن الغذائي، ومن الحاجة الماسة إلى اقتراح آليات عملية ناجعة للتعاطي مع ما يثيره من إشكالات، على المستويين العربي والعالمي معا. فقد بينت وكالات تابعة للأمم المتحدة، منتصف السنة الجارية، أن ما يصل إلى 783 مليون شخص واجهوا الجوع في عام 2022 في أعقاب جائحة كوفيد 19 والصدمات المناخية المتكررة والصراعات المنتشرة".
مؤكدا أن "ومن ثم فإن التقرير عن حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم يقدم، حسب رأي الأمم المتحدة، أدلة جديدة على أن العالم يتحرك في الاتجاه المعاكس مبتعدا عن هدف التنمية المستدامة المتمثل في القضاء على أشكال الجوع وانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية مع حلول عام 2030".
ويشكل هذين المنتديين محطة مهمة من محطات التحضير للقمة العربية التنموية: الاقتصادية والاجتماعية، حيث يتيحان الفرصة للشباب العربي ولمنظمات المجتمع المدني لمناقشة أهم المحاور المدرجة بجدول أعمال القمة، وإصدار جملة من المطالب والتوصيات التي سيتم رفعها للقادة العرب خلال أعمال القمة.
ويشارك في هذين المنتديين وزراء الشباب بالدول العربية ورئيس مجلس أمناء برنامج الخليج العربي للتنمية “أجفند”، وممثلين عن البرلمان العربي والمنظمات العربية المتخصصة والمنظمات الإقليمية والدولية والهياكل الحكومية المعنية بالعلاقة مع منظمات المجتمع المدني والشباب بالدول العربية وعدد من الاتحادات والمنظمات والجمعيات المدنية وثلة من الشباب العربي.