الجمعة
2024/07/19
آخر تحديث
الجمعة 19 يوليو 2024

أكثر الدول تطويرًا لطاقة الرياح في أفريقيا.. موريتانيا في المركز الثاني (تقرير)

19 يونيو 2024 الساعة 09 و15 دقيقة
أكثر الدول تطويرًا لطاقة الرياح في أفريقيا.. موريتانيا (…)
طباعة

تُظهر قائمة أكثر الدول تطويرًا لطاقة الرياح في أفريقيا سيطرة واضحة للبلدان العربية، في ظل ما تمتلكه المنطقة من خطط طموحة لنشر الطاقة المتجددة لتحقيق استفادة بيئية واقتصادية.

وتوضح بيانات حديثة حصلت عليها وحدة أبحاث الطاقة (مقرّها واشنطن) أن إجمالي السعة المحتملة لمشروعات طاقة الرياح في القارة السمراء -يتضمن تحت الإنشاء وما قبل الإنشاء والمعلن- وصل إلى 121.42 غيغاواط حتى يونيو/حزيران 2024، في حين تصل السعة قيد التشغيل إلى 9.03 غيغاواط.

وتتوزع السعة الإجمالية المحتملة لمشروعات طاقة الرياح في أفريقيا بين 76.39 غيغاواط لدول شمال أفريقيا بقيادة مصر والمغرب، و45.03 غيغاواط لدول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وتنقسم السعة المحتملة في شمال أفريقيا بين 3.62 غيغاواط لمشروعات في مرحلة الإنشاء، و44.75 غيغاواط في مرحلة ما قبل البناء، و28.02 غيغاواط مشروعات معلنة.

بينما تتوزع السعة المحتملة في دول أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ما بين 1.35 غيغاواط لمشروعات قيد الإنشاء، و7.51 غيغاواط لأخرى في مرحلة ما قبل الإنشاء و 36.16 غيغاواط للمشروعات المعلنة.

1-مصر
تصدّرت مصر قائمة أكثر الدول تطويرًا لطاقة الرياح في أفريقيا، بسعة محتملة بلغت 48.07 غيغاواط حتى يونيو/حزيران 2024، وفقًا لبيانات صادرة عن شركة الأبحاث غلوبال إنرجي مونيتور.

وما تزال معظم السعة المحتملة عبارة عن مشروعات في مرحلة ما قبل البناء بـ35.56 غيغاواط، بينما تبلغ سعة المشروعات قيد الإنشاء نحو 2.51 غيغاواط، والمشروعات المعلنة نحو 10 غيغاواط.

وفي مقابل ذلك، تصل سعة مشروعات طاقة الرياح العاملة في مصر إلى 1.64 غيغاواط، ومن بينها محطة لطاقة الرياح برأس غارب قدرتها 262.5 ميغاواط، ومشروع غرب بكر بسعة 250 ميغاواط، ومزرعة جبل الزيت بطاقة 580 ميغاواط، ومشروع طاقة الرياح في الزعفرانة بقدرة 545 ميغاواط.

وبحسب أرقام صادرة عن مركز أبحاث الطاقة النظيفة (إمبر)، تبلغ حصة طاقة الرياح بمزيج توليد الكهرباء في مصر نحو 2.56% بكمية توليد بلغت العام الماضي 5.14 تيراواط/ساعة.

ويستعرض الإنفوغرافيك التالي -الذي أعدّته وحدة أبحاث الطاقة- مزيج توليد الكهرباء في مصر:

وتسعى البلاد بالشراكة مع القطاع الخاص، خلال المدة من 2023 إلى 2028، إلى ضخ استثمارات بقيمة 10 مليارات دولار لإنشاء مشروعات طاقة متجددة بسعة 10 غيغاواط، وإيقاف تشغيل 12 محطة تعمل بالطاقة الحرارية بقدرة 5 غيغاواط.

ومع تصدُّرها قائمة أكبر الدول تطويرًا لطاقة الرياح في أفريقيا، تخطط مصر لرفع نسبة الطاقة المتجددة في مزيج توليد الكهرباء إلى 42% بحلول 2030، وقد ترتفع إلى 60% -بحسب تصريحات حكومية تشير إلى العمل على تحديث مستهدفات البلاد-.

2-موريتانيا
في المركز الثاني، جاءت موريتانيا بقائمة أكثر الدول تطويرًا لطاقة الرياح في أفريقيا، بسعة محتملة تبلغ 28.1 غيغاواط، ولكنها ما تزال جميعها في مرحلة الإعلان، في حين تبلغ السعة العاملة في البلاد نحو 130 ميغاواط فقط.

وتتمتع البلاد بإمكانات كبيرة لتوليد الكهرباء من طاقة الرياح بدعم من خط ساحلي يصل طوله إلى 754 كيلومترًا على المحيط الأطلسي، الأمر الذي يدعم قدرتها على إنشاء مزارع رياح عملاقة.

وتمتلك موريتانيا مخططًا طموحًا تستهدف من خلاله رفع نسبة الطاقة المتجددة في مزيج توليد الكهرباء إلى 50% بحلول عام 2030، مقابل 38% في الوقت الراهن.

وتخطط البلاد لتوليد 70 غيغاواط من الطاقة المتجددة، تتضمن 21 غيغاواط لطاقة الرياح، و13 غيغاواط للطاقة الشمسية، و35 غيغاواط للهيدروجين الأخضر، وفقًا لغرفة الطاقة الأفريقية.

3- المغرب
جاء المغرب في المركز الثالث بقائمة أكثر الدول تطويرًا لطاقة الرياح في أفريقيا، بسعة محتملة تبلغ 25.97 غيغاواط، مقابل 1.29 غيغاواط سعة عاملة في الوقت الراهن.

وتتوزع السعة المحتملة ما بين 17.5 غيغاواط للمشروعات المعلنة، و7.77 غيغاواط لمشروعات ما قبل الإنشاء، و698 ميغاواط لمشروعات قيد الإنشاء.

وبدعم من طاقة الرياح، يستهدف المغرب رفع حصة الطاقة المتجددة بمزيج توليد الكهرباء إلى 52% بحلول عام 2030.

وفي عام (2023)، حققت طاقة الرياح في المغرب إنجازًا تاريخيًا، لتصبح أكبر مصدر للكهرباء النظيفة من حيث القدرة القدرة الاستيعابية، إذ ارتفع إنتاجها إلى 1.858 غيغاواط في عام 2023، مقابل 1.558 غيغاواط في 2022، وفقًا لبيانات الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا).

ويحتضن المغرب أقدم مزرعة رياح في أفريقيا بمدينة طنجة والتي بدأت العمل عام 2000، وتعمل البلاد في الوقت الراهن على تطويرها من خلال شركة الكودية البيضاء للطاقة، التي تأسست مناصفة بين الوكالة المغربية للطاقات المستدامة "مازن"، وشركة إي دي إف رينوبلز (تابعة لشركة الكهرباء الفرنسية EDF).

وفي فبراير/شباط 2022، انطلقت أعمال تفكيك التوربينات القديمة وإزالتها بتكلفة استثمارية تصل لـ1.45 مليار درهم مغربي (155 مليون دولار)، من خلال تركيب 20 توربينًا بطاقة إجمالية 100 ميغاواط، وهو ضعف القدرة السابقة للمحطة القديمة.

4- جيبوتي
رابعًا، حلّت دولة جيبوتي بقائمة أكثر الدول تطويرًا لطاقة الرياح في أفريقيا، بسعة محتملة تصل إلى 5.05 غيغاواط، ومع ذلك لا تمتلك البلاد أيّ محطة عاملة حتى الآن.

ورغم وجودها بقائمة أكبر الدول تطويرًا لطاقة الرياح في أفريقيا، هناك سعة تصل إلى 59 ميغاواط فقط في جيبوتي تخص المشروعات قيد الإنشاء، مقابل سعة تصل إلى 5 غيغاواط معلنة.

وكانت جيبوتي قد وقّعت في نهاية عام 2022 مذكرة تفاهم مع شركة سي دبليو بي غلوبال، لإنشاء مركز للطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر بقدرة 10 غيغاواط.

5- ناميبيا
خامسًا، جاءت دولة ناميبيا بقائمة أكثر الدول تطويرًا لطاقة الرياح في أفريقيا، بسعة محتملة تبلغ 2.85 غيغاواط.

وتتوزع السعة المحتملة ما بين 2.75 غيغاواط لمشروعات ما قبل الإنشاء، و50 ميغاواط لمشروعات قيد الإنشاء، و46 ميغاواط لمشروعات معلنة.

ولا يعكس ترتيبها بقائمة أكثر الدول تطويرًا لطاقة الرياح في أفريقيا الوضع الراهن للقطاع، إذ لا تملك ناميبيا أيّ سعة عاملة حاليًا.

المصدر