الجمعة
2019/07/19
آخر تحديث
الخميس 18 تموز (يوليو) 2019
ads
ads

أمريكا: الحكومة الموريتانية مستمرة في مضايقة نشطاء مكافحة العبودية

21 حزيران (يونيو) 2019 الساعة 22 و22 دقيقة
أمريكا: الحكومة الموريتانية مستمرة في مضايقة نشطاء مكافحة (...)
طباعة

اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية موريتانيا بالتقصير في التصدي للاتجار بالبشر، مؤكدة أنها "لا تستجيب للمعايير الدنيا من أجل القضاء على ظاهرة الاتجار بالبشر، ولا تبذل جهودا كبيرة من أجل تحقيق ذلك".

وقال الخارجية الأمريكية في تقريرها السنوي حول الاتجار بالبشر، والذي قدمه أمس وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بمقر وزارته في واشنطن العاصمة أن الحكومة الموريتانية اتخذت بعض الخطوات للتعامل مع تهريب البشر، لكنه أكد غياب خطوات كبيرة في هذا المجال.

وأوضحت خارجية واشنطن أن الإجراءات التي اتخذتها نواكشوط للتعامل مع تهريب البشر شملت مساعدة الأطفال في وضعية هشة، ومن ضمنهم أطفال ضحايا هذه الظاهرة. بالإضافة إلى إغلاق وكالة تشغيل لدورها في التشغيل الاحتيالي وتوظيف أشخاص لأغراض جنسية.

واتهم التقرير الحكومة الموريتانية بالاستمرار في مضايقة نشطاء مكافحة العبودية، بينما أكد على أن التمويل الرسمي للمحاكم المكلفة بمحاربة الاسترقاق ارتفع أثناء فترة إعداد التقرير.

وأشار تقرير الخارجية الأمريكية أن الحكومة الموريتانية نظمت نشاطا مع إحدى الجمعيات من أجل زيادة الوعي بين صفوف رجال الدين حول استغلال الأطفال بما في ذلك ظاهرة التسول القسري.

وأضاف التقرير أن الوكالات الحكومية المكلفة بمحاربة تهريب البشر والعبودية ما زالت تفتقر إلى الموارد والأفراد والإرادة السياسية لملاحقة بعض الجناة، منبها إلى أن الحكومة ليست نشطة بشكل استباقي من أجل تحديد هويات الضحايا.