الأحد
2021/09/26
آخر تحديث
الجمعة 24 سبتمبر 2021

التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان يثمن المقاربة الجديدة للجنة الموريتانية

1 سبتمبر 2020 الساعة 12 و33 دقيقة
التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان يثمن المقاربة (...)
طباعة

ولد بوحبيني: حولنا الجدل الدائر حول أوضاع حقوق الانسان إلى ديناميكية ذات مصداقية بعيدا عن الصدامات والتجاذبات

ثمن التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، المقاربة الجديدة التي اعتمدتها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان والتي تركز على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية.
وقال ممثل التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، السيد جيلبير سبيهوگو الأمين التنفيذي لشبكة اللجان الإفريقية لحقوق الإنسان، إن المقاربة الجديدة تعد مثالا يحتذى به، ودعا اللجان الوطنية الافريقية لحقوق الانسان لتبني ذات النهج.
جاء ذلك خلال مداخلة مباشرة عبر الفيديو في لقاء جمع اللجنة الوطنية لحقوق الانسان ومجموعة حقوق الانسان ضمن منتدى الفاعلين غير الحكوميين الموريتانيين.
وقال الاستاذ احمد سالم ولد بوحبيني رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان -خلال الاجتماع- إن المقاربة الجديدة تعتمد على تكاتف جهود الجميع من أجل حماية حقوق المواطنين وتوفير حقوق الانسان الملوسة والواقعية التي تمس الحاجيات المباشرة للمواطنين خاصة الفئات الأكثر هشاشة، موضحا أن هذه المقاربة توجت بتوقيع اتفاقية شراكة مع المندوبية العامة للتضامن الاجتماعي و مكافحة التهميش تآزر ما يعد دليلا على نجاعة مقاربة اللجنة.
وأوضح ولد بوحبيني أن المقاربة الجديدة "حولت الجدل الدائر حول أوضاع حقوق الانسان إلى دينامكية ذات مصداقية بعيدا عن الصدامات والتجاذبات ووجهنا اهتمامنا إلى الجانب الاقتصادي والاجتماعي حيث يعتبر اجتماعنا هذا تجسيدا لهذه الرؤية".
ووجه رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الدعوة للحقوقين للانخراط في المقاربة الجديدة، وانتهاز الفرصة لتلبية "آمال وطموحات المهمشين، والعمل سويا على المستوى الداخلي دون اللجوء للغير"، قائلا "هكذا يجب أن يكون مسعى المدافعين عن حقوق الإنسان والمهتمين بحقوق المهمشين والمقصيين والمحرومين فالمواطنون يريدوننا أن نوحد الجهود ونتكاتف من أجل توفير الخدمات الأساسية، وإشراكهم في دورات الانتاج، والاندماج الاقتصادي، يريدوننا لكسر حلقة الفقر والتهميش، يريدوننا للقضاء على مظاهر الهشاشة".
يشار إلى أن المقاربة الجديدة للجنة الوطنية لحقوق الانسان كثمرة للقافلة التي قامت بها داخل البلاد للاطلاع على الاوضاع الحقوقية للمواطنين، وبعد الجولة الخارجية التي نظمها رئيس اللجنة من أجل الإشعار المنظمات والهيئات الحقوقية في العالم بالأوضاع الحقوقية في البلد.