السبت
2021/02/27
آخر تحديث
الجمعة 26 شباط (فبراير) 2021

نجل الرئيس السابق بدر ولد عبد العزيز يرد على من راسل هيئة الرحمة(نص الرسالة)

14 كانون الثاني (يناير) 2021 الساعة 11 و30 دقيقة
نجل الرئيس السابق بدر ولد عبد العزيز يرد على من راسل هيئة (...)
طباعة

رد نجل الرئيس السابق بدر ولد محمد ولد عبد العزيز في تغريدة نشرها على حسابه على الفيسبوك على كل الذين راسلوا هيئة الرحمة على الخاص.
وهذا نص رد بدر:
هيئة أحمدو ولد عبد العزيز الرحمة، تعتذر لكل من يرسلون رسائل استنجاد و استعانة إلى منصاتها التواصلية.
يؤسفنا حقا أن نعلن لكم أن هيئتكم التي عرفتموها في ظروفكم الحرجة بتقسيماتها الغذائية الكثيرة و تكفلها بآلاف الأيتام و الأرامل و تغذية آلاف الشرايين العطشة لرمق العون و الإعانة، قد تم الزج بها وبنا في ملفات ومآمرات سياسية لا علاقة لنا بها وليس لأحد دليل يديننا ونتحدى في ذلك كل ذي عنق مشرئب في جوقة التلفيق و البقاء من أجل الصراع.
إن التلفيق الذي استهدف الهيئة بدأ مذ زمن مع فاعلين من محيطنا (الأسري ) و بتواطئ مع أذناب (البارون) عندما صوروا أسراب شاحنات رتبوا لدخولها في مرآب الهيئة فجرا و صورها ( آرقاقيس) _الخونة و المغلفة قلوبهم _ بعد ذلك بساعة زمانية مما أثبت حينها بفيديوهات كامرات المراقبة والتحقيقات التي أجريناها يومئذ غير أن بقية أخلاق لدينا منعتنا من الرد صاغرين بنفس المستوى التشهيري لأفراد اعتبرناهم على غفلة من الزمن من أسرتنا، لكن بيع الذمم الذي طال نبلاء القوم لا يستغرب إن أصاب أراذل الساسة وصغار التجار.
من يومها و الهيئة تتربص بها أعين الحاقدين و القلوب المتعفنة في ظلمات الذل والهوان منتظرين أولى الفرص للإنقضاض على بياضها ونصع عطائها و قد أفلحوا ولو بعد حين، لكن الحق يعلو ولا يعلى عليه و لدي من الأدلة ما يدحض فرية زعمهم و مستعد للمثول أمام المحاكم وتقديم صكوك برائة هيئتنا التي صادروا معداتها و عطلوا حسابها في البنك ليرضوا ظلال وهمهم، ليس لنا مرجعية في الهيئة لرئيس و لا نظام ولا نعارض ولا ندين آخر نحن كما يعرفون منظمة خيرية نستلم معونات عينية أو نقدية ونسلمها على رؤوس الأشهاد إلى من يحتاجونها و يحتفظ الاعلام كما الوثائق بما يؤكد زعمنا وأن لعنة الله على الكاذبين.