الثلاثاء
2022/11/29
آخر تحديث
الثلاثاء 29 نوفمبر 2022

الشعر مفتاح الفرج

28 مارس 2022 الساعة 11 و08 دقيقة
الشعر مفتاح الفرج
إنعام كجه جي
طباعة

هل يحب الفرنسيون الشعر أكثر منا؟ يطوف السؤال في البال عند التنقل بقطارات المترو في باريس ومطالعة قصائد جميلة قصيرة معلقة على الجدران وداخل عربات القطار. هكذا تحتفل شركة النقل العام باليوم العالمي للشعر، مطلع كل ربيع. تعلن عن دعوة مفتوحة لمستخدمي المترو: تعالوا شاركوا في مسابقتنا السنوية الكبرى المفتوحة للجميع وأرسلوا قصائدكم.
من قال إن الشعر مات وقد هجره قراؤه؟ نسمع عن ناشرين عرب انصرفوا عن طباعة مجموعات الشعر. هذا الذي كان ديوان العرب. يزعمون أنه بضاعة خاسرة. يتصورون أن الأجيال الجديدة تدير ظهورها للمتنبي وشوقي والشابي والأخطل الصغير وفدوى طوقان والسياب ونازك وحجازي. يبقى أن هناك من يحاول تأجيج الجذوة من خلال استعراضات تلفزيونية لاختيار شاعر المليون. ولعله لم يكن يحلم بأكثر من أن تصل كلماته إلى محبوبته. قد يقرأ شاب ديوان الجواهري فلا يفهم الكثير. لكنه سيفهم لميعة عمارة وصلاح عبد الصبور ومحمود درويش. ليس الشعر سلعة من البلاستيك الرخيص المبذول على القارعة والبسطات. وهنيئاً لمن يدرك متعة الغوص في الصور، أو النزول إلى هوامش الصفحات لاكتشاف معنى كل مفردة.
لا يمر ركاب المترو بالإعلان مرور الكرام. يتجاوب معه الآلاف ويرسلون قصائدهم التي يحبونها ويرونها جديرة بالانتشار. بينهم من يتهجى الحرف. فالمسابقة مقسمة إلى ثلاث فئات: الصغار دون الثانية عشرة، والمراهقين، والبالغين. وهناك لجنة تحكيم من كبار الأدباء والفنانين تختار النصوص العشرة الأفضل وتعلقها، طوال أشهر الصيف، على جدران محطات المترو وقطارات الضواحي. 3600 موقع للعرض يتوقف لمطالعتها ملايين الركاب العابرين كل يوم. وفي نهاية المسابقة، تبادر منشورات «غاليمار» إلى إصدار ديوان فخم يضم 100 نص من الأشعار التي كتبها رجال ونساء مجهولون. منها ما اقتصر على أربعة أسطر. ومنها ما جاء في أربعة عشر سطراً، وهو الحد الأقصى المحدد للمشاركة. لا مجال للمعلقات وقصائد الألف بيت.
يقول الإعلان: «تعالوا واتركوا العنان حراً لخيالاتكم». وفي 2019، قبل «كورونا»، لبى الدعوة 10 آلاف شاعر وشاعرة. هل تكون فرنسا أكثر اكتظاظاً بالشعراء من موريتانيا بلد المليون شاعر؟ ثم جاء الوباء ولزم الفرنسيون بيوتهم. أقفرت الممرات الطويلة المحفورة تحت الأرض وغابت عنها الإعلانات الملونة والقصائد. وها هي الأجواء تنفرج والربيع الطلق يختال ضاحكاً. والرهان اليوم هو على مشاركة رقم قياسي من «الشعراء». أضع المفردة بين مزدوجين لأنني من بلد لا يمنح صفة شاعر لأي كان، رغم أن كل مواطن منا يظن نفسه جديراً بها. ينزل من بطن أمه موزوناً مقفى أو مرسلاً يتشبث بالتفعيلة.
ثم جاءت وسائل التواصل وانهمر على العباد مطر الشعراء الفسابكة. متعة أم تعذيب. لا حاجة لدار نشر وورق وحبر ومطبعة وأكشاك بيع. تعشَّ وتجشأ ولا تتمشَّ بل تناول هاتفك واكتب ما يعنّ لك. من حقك أن تعتبر الباذنجان شعراً. انشر واجلد ظهور متابعيك بإبداعك. ويحدث أن تتسرب من بين هذا السيل درر تحرك العقل وتضيء الروح. تقرأ فينزاح غمّ. تقول لنفسك إن الشعر مفتاح الفرج.
من القصائد التي استحقت التعليق على جدران مترو باريس، نص بعنوان «هروب» لشاعرة في الثامنة عشرة تدعى ليليا البوعناني: «خواطر الليل تنشد الهروب/ وفي الغد تذهب جميعها للنسيان/ غريب هو انشطار روحي/ أفكر فيك حتى والعينان مغمضتان». أقرأ اسم الشاعرة وأبتسم راضية. إنها عربية من عندنا.

إنعام كجه جي