الخميس
2024/07/25
آخر تحديث
الأربعاء 24 يوليو 2024

المجتمع الدولي والإقرار بالحقوق الفلسطينية

5 يناير 2023 الساعة 08 و49 دقيقة
المجتمع الدولي والإقرار بالحقوق الفلسطينية
سري القدوة
طباعة

التضامن الدولي مع الحقوق الفلسطينية يجب ان يستمر من اجل التأكيد على دعم نضال شعب فلسطين واسترجاع حقوقه الـمغتصبة التي تكفلها الشرعية الدولية والشعب الفلسطيني يمتلك كامل الحقوق في إقامة دولته الـمستقلة وعاصمتـها القدس ولذلك لا بد من الـمجتمع الدولي القيام بمسؤولياته التاريخية والسياسية والقانونية والأخلاقية والإنسانية وأهمية توفير ما يحتاجه الشعب الفلسطيني وان تتم ترجمةُ التضامن الدولي إلى خطوات عملية وإجراءات تنفيذية الأمر الذي يستدعي وقفةً جادة وحازمة من الأسرة الدولية وخاصةً من مجلس الأمن والجمعية العامة ليس فقط ليضع حد لتعنت الاحتلال ورفْضه الالتزام بالشرعية والقرارات الدولية وإنما بالـمناهضة الفعلية والقوية لـمنظومة الاستيطان التي يقوض الاحتلال من خلالها كل فُرص تحقيق حل الدولتين وينتج بانتهاجها واقعا مريرا من التمييز وازدواجية الـمعايير .

لا يمكن استمرار الاحتلال ويجب على المجتمع الدولي ضرورة العمل على تطبيق أحكام اتفاقية جنيف الرابعة وغيرها من الـمراجع القانونية الدولية والارتكاز على مبادئ الـمحاسبة والـمساواة أمام العدالة الدولية بتفعيلِ الآليات اللازمة للملاحقة القضائية والجنائية لـما يقوم به الاحتلال من انتـهاكات متزايدة وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الأعزل ويجب ان لا تقتصر عمليةَ التضامن مع الشعب الفلسطيني على إلقاء الخطابات وإصدار بيانات الاستنكار والتنديد فقط وإنما العمل على خطط ناجعة تؤدي إلى تحقيق حل نـهائي يمكنه من العيشِ الكريم بكل سيادة على أرضه .

لقد آن الاوان لترجمة هذا التضامن الدولي والعمل على محاسبة الاحتلال في تلك المحافل ولا يجوز مطلقا الكيل بمكيالين، خاصة ان كل العالم يشهد ويشاهد يوميا الممارسات العدوانية التي يقوم بها العدو الصهيوني في الضفة والقدس وغزة، دون حسيب ولا رقيب، فضلا عن تدنيسه للاماكن المقدسة خاصة المسجد الاقصى الذى يأبى الا ان يكون اسلاميا عربيا رغم محاولات الاحتلال تغيير معالمه وهدمه .

بات على المجتمع الدولي ضرورة الاقرار بالحق الفلسطيني في استرجاع ارضه التي سلبت منه، والعمل على تنفيذ تلك القرارات التي تقر بالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الصادرة عن الامم المتحدة ، ولم يتم تنفيذها لغاية الان وكأن الاحتلال فوق كل القرارات الدولية بل ويعمل ايضا على استمرار عدوانه ومشاريعه الاستيطانية واستباحة الدم الفلسطيني، وان الدعم الحقيقي للشعب الفلسطيني يكون بتنفيذ كل القرارات ذات الصلة ومحاسبة الاحتلال على جرائمه وعدوانه على الشعب الفلسطيني في كل المحافل الدولية .

بات من المهم ان تعمل جميع الهيئات الأممية وكل الدول والقوى والشعوب المناصرة للحرية والتحرر والسلام العادل لتعزيز تضامنها ووقوفها الى جانب الشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة وخاصة في ظل وجود حكومة اليمين الفاشي والتي صعدت الى الحكم في دولة الاحتلال وهي تتجه لتعزيز الاستيطان وترسيخ نظام الفصل العنصري وممارسة كافة أشكال التعسف والقهر الموجه ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية .

لا يمكن للمجتمع الدولي استمرار الصمت امام تلك الصور المروعة للقتل والدمار التي شاهدناها مباشرة والاعتداءات التي تستهدف حياة ومقدسات الفلسطينيين في القدس المحتلة والغارات الوحشية التي توزع الموت والرعب في قطاع غزة المحاصر، وان الايمان بالسلام الدائم والعادل والشامل يتطلب من المجتمع الدولي توفير الدعم للشعب الفلسطيني إلى حين انتهاء الاحتلال واستعادة الحقوق الفلسطينية المشروعة غير القابلة للتصرف ولا تسقط بالتقادم وفي مقدمتها الحق في تقرير المصير وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف .

سري القدوة

سفير الاعلام العربي في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

[email protected]