الجمعة
2024/04/12
آخر تحديث
الجمعة 12 أبريل 2024

قصة حزينة من كورونا: سيدة ظلت وابنها حبيسة المنزل 3 سنوات

27 فبراير 2023 الساعة 08 و18 دقيقة
قصة حزينة من كورونا: سيدة ظلت وابنها حبيسة المنزل 3 سنوات
طباعة

أنهت الشرطة الهندية الأسبوع الماضي، الحبس الاختياري، لسيدة قررت أن تظل وابنها في منزلهما لثلاث سنوات دون مغادرته خوفا من الإصابة بكوفيد-19.

وظلت مونمون ماجي وابنها البالغ من العمر 10 أعوام، محبوسين في منزلهما بمدينة جوروغرام بولاية هاريانا الهندية، لمدة ثلاث سنوات.

وبعد مكالمة أجراها سوجان، زوج ماجي، تدخلت الشرطة، وأنهت هذه القصة الغريبة.

وأخبر سوجان الشرطة بأنه يخشى أن تكون زوجته وابنه قد تعرضا لمكروه بعدما لم يردا على اتصالاته الهاتفية، مفيدا بأنه لا يستطيع الوصول إليهم كونه يعمل حاليا في ولاية أخرى.

وتفاجأت الشرطة عندما ذكر سوجان أن زوجته منعت دخوله المنزل منذ 3 سنوات، خوفا من إصابتها وابنها بكورونا.

ومنذ ذلك الوقت، يقيم الزوج في منزل منفصل، ولم يلتقي بابنه وجها لوجه، وإنما اقتصر التواصل معه عبر مكالمات الفيديو، وفقما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وتواصلت الشرطة مع الزوجة وتأكدت من قصة سوجان، وحاولت إقناعها بإنهاء عزلها الطويل، ولكنها ظلت تردد: "لن أفعل. أخاف أن يموت بكورونا".

وبعد محاولات عديدة، أقنعت الشرطة الزوجة باستقبال الشرطة التي تفاجأت بكمية القمامة الموجودة في المنزل، وعبوات الطعام والمشروبات، التي كانت تصل إليهم عبر زوجها الذي كان يحرص على توفير الغذاء لزوجته وابنه دون دخول البيت، وبعض الأصدقاء.

وقالت الشرطة إنه جرى تقديم الرعاية الطبية اللازمة للأم وابنها، كما تمت إحالتهم للحصول على استشارة نفسية.