الجمعة
2024/04/12
آخر تحديث
الجمعة 12 أبريل 2024

كما بَدَا موقف كندا

3 مارس 2024 الساعة 16 و21 دقيقة
كما بَدَا موقف كندا
مصطفى مُنِيغْ
طباعة

متناثرة أصبحت المشاعر بين احتضان الوقائع والاستمرار في البكاء على الأطلال ، أو التحوُّل للمرة تلو الأخرى لتحريك المُتجمِّد بغير التمسُّكُ الكامل بمُسكِّنات الأمل ، أو الاعتراف كأيسر دواء لداء العاطفة الجياشة المكنونة منذ البدء والتربية تصبغ مهجنا بوصايا التضامن مع المظلومين مقلدين الشلاَّل ، المُنحني عن تلقائية أوجدها الزمن من عصور خلت لسيلٍ زاحفٍ في تساقطه بقوةٍ لمعانقة ما في مُنتهَى المنحدَر تجمَّع لنصرة لَمِّ شمل قطراتٍ زارعة الحياة عبر الأقدمية المتجددة المتلاحقة الحاضنة في تناغم دائري الأجيال ، الاعتراف أنَّ البشريةَ فاقدةٌ لما تستطيع به تغيير ما يعاكس الهدف الأسمى التي عمرت الدنيا عن غير قصد عَبَثِي لتنفيذ البقاء التسلسلي لرزانة صنف مخلوق مكوَّن على انضباط العقلاء ، لحكمة طالما شدَّت لخوض غمار اكتشاف ولو جزء بسيط من أسرارها رِحال العلماء النُّبغاء ولم يدركُو بعد أن ما وراء الطبيعة لا يلجه إلا الأتقياء الواصلين لرسمٍ نقشه صِدق الإيمان في حدسهم مستحقِّين عليه حتى في الفانية كل التوقير والاجلال .

كيف يُعقل ترك ما ينيف عن مليوني من البشر تتلاعب عدوى المجاعة بوجودهم وسط عالَمٍ يقول عن نفسه أنه متحضر تسوده العدالة والمساواة والحرية ؟؟؟ ، أليسَ من العيب بل من العار أن تقف إسرائيل لتسخرَ من محكمة العدل الدولية وتضرب عرض الحائط بما قررته الأخيرة طبقاً للقوانين المفروض أن تسري على جميع الدول دون تفضيل أو تمييز أو انحياز؟؟؟، أشياء لا تُصدَّق فرضتها إسرائيل مُدشِّنة عصر "المُقْتدرِ عن قوَّة صاحب حق ولو كان باطلاً" ، لتظهر سلسلة من الخروقات تساهم عملياً في هيمنة عهد الفوضى وعدم الرضوخ لكل القوانين الدولية لتعويضها بقانون إسرائيل الساري المفعول منذ السابع من أكتوبر المنصرم ، البند الأول معمول به في قطاع عزة ، والثاني في الضفة الغربية ، والثالث في جولان سوريا ، والرابع في جنوب لبنان ، وهكذا لآخر البنود الجاعلة من البشرية منزوعة الإرادة متضاربة المقامات منهوكة التفكير جائعة للاستقرار مضطربة في مجموعها الرافض لمثل التوجُّه الجسيم الخطورة ، البعيد كل البعد عن مقومات الحياة المنظَّمة الشريفة الكريمة .

العَجَبُ استدراكٌ لخُلُوِّ الصواب ِلمراجعةِ الأسباب الفارزة مثل المواقف غير المطابقة للواقع ، الغرض منها تسجيل ما يساعد على دَرّ الرَّماد في العيون لتبتعد مرغمة عن إبصار سُبُل تغيير الحقائق بتغيير يستحق التغيير لمعاودة مسح اللاَّطبيعي بالطبيعي . الولايات المتحدة الأمريكية تُسقط جَوّا بواسطة المظلاتً وجبات غذائية كتلك المقَدَّمة لجنودها داخل الثكنات العسكرية مستعينة في ذلك بالجيش الأردني للتقليل من حدة مجاعة شعب غزة ، في نفس الوقت تمد إسرائيل بالسلاح المدمر الحديث الصنع لقتل نفس الشعب ، معادلة يتخللها الاستهزاء بالعقول ودغدغة من يحتاج للضحك بدون رغبة ما دامت جفونه تغرق في بحر من الدموع عمَّا وصل إليه العبث بقومٍ ينتسبون للعرب والإسلام ، وحتى تلك الأطعمة المقذوفة من الطائرات الأمريكية بأمر مُنفَّذٍ من البنتاغون ، تجهز القوات الإسرائيلية على المتراكضين من جائعي غزة لالتقاط ما ينقدون به أولادهم من الموت ، تجهز عليهم بالرصاص الحي لتجعل منهم جثثا هامدة يفوق تعدادها المائة وأزيد في يومٍ واحد ، تُفسِّر للعالم مستوى الاجرام الواصل ما فوق كل الحدود من أفعال لا يكفي أي جزرٍ مهما كان قاسياَ موجهاً لمعاقبة مرتكبيه . لا جمهورية مصر العربية الأكبر شأنا في المنطقة ، ولا المملكة الأردنية الأقرب لمحيط المعركة ، استطاعا إجبار إسرائيل على السماح لهما بإدخال المساعدات الضرورية للإبقاء على جزء كبير من الفلسطينيين قادرين الوقوف على أرجلهم وهم في الطريق إلى الإغماء الجماعي وقد نال منهم الجوع ما تغلَّب على إنسانيتهم كبشر وهم يودعون الدنيا على منظر أولادهم ونسائهم يلعب الريح بأجسامهم الطاهرة عبر ما تبقى من أزقة وشوارع غزة دون قبور تحتضنهم .

... قطر مهتمة ببضعة أسرى إسرائيليين في قبضة حماس جنب مصر في بتنقلات مكوكية بين باريس والقاهرة ثم الدوحة ، تاركة ريادة الضغط على مَن يستحقه من مناصري ومؤيدي إبادة الشعب الفلسطيني في غزة . وهكذا ترى حماس الاستمرار حتى إنجاز الانتصار لتُنقد ما تبقَّى من فلسطين قيادة حقيقية ، وشعباً مرفوع الرأس محقِّقاً في يوم ما ، الاستقلال له ودولته معتمداً على تضحيات جسام يبذلها وصبر يفوق صبر أيوب وإرادة محسوبة عن ارث العروبة الأصيلة النقية الدم ، العظيمة من حيث التشبث بأنبل قيم .

... دول بلغها ما نظَّف الضمير فيها ذاك الدليل الجاعل للحديد ليونة إن سلط بأسه على المظلوم بإيعاز من مستبد ظالم ، فأقدمت عن طيب خاطر وقناعة مستمدة من التوجه العاقل المدرك أن الباطل تصرُّف مؤقت مهما طال نفوذه أما الحق واجب تدوم على التشبث به منافع تساهم في أمن وطمأنينة النفوسو البشرية ، دول أقرَّت أن الزائد على حده ينقلب لمغامرة تفوق حجمه الطبيعي لا يحمَد عقباها إن قامت على أسس هشة استفزازية لا أساس لها إلا نشر الكراهية والانتقام للحصول على مغانم محرّمة ، وأن حدود التعامل المثمر بين الدول المتقدمة بما تنتج وتصدر في إطار التعاون من أجل التعاون وليست الهيمنة العقيمة ، وأن الفضل لمن وقف مساندا المظلوم طالبا بالحسنى أن يكف الظالم عن ظلمه وفوراً ، من هذه الدول كما تَبَدَّى كندا التي صرحت وزيرة خارجيتها بما يلي حرفياً :

 دعوْنا إلى وقف إطلاق النار ، عندما يتعلَّق الأمر بما حدث في غزة ، يجب أن نقول ، إنني أعتقد أن هذا كابوس ، ويحب أن يتوقَّف العنف ، و أن لا يستهدف المدنيون ، وفي النهاية علينا أن نتأكد من إرسال المساعدات الدولية إلى غزة ، وأن يتمتع الناس بالحماية عندما يذهبون للحصول على تلك المساعدات .

مصطفى مُنِيغْ

سفير السَّلام العالمي

00212617942540

[email protected]