السبت
2021/07/17
آخر تحديث
السبت 17 تموز (يوليو) 2021

موريتانيا.. استخراج مادة «المحار» مهنة تجذب الشباب لمواجهة صعوبات الحياة

15 حزيران (يونيو) 2021 الساعة 08 و20 دقيقة
موريتانيا.. استخراج مادة «المحار» مهنة تجذب الشباب لمواجهة (...)
طباعة

استخراج مادة “المحار” للبناء من ضواحي العاصمة نواكشوط، مهنة يعمل بها مئات الموريتانيين لكسب ما يعينهم على تحديات الحياة المعيشية.

ويرى بعض العاملين في هذا المجال أنهم ساهموا عبر أجيالهم في إعمار العاصمة وضواحيها منذ استقلال البلاد عام 1960، لكنهم يرون أيضا أن مهنتهم باتت مهددة ويطالبون بحمايتها .

رغم إكماله 20 عاماً في مهنة استخراج مادة المحار المستخدمة في البناء، يؤكد هذا العامل أجدود سالم أن العمل في مجاله ليس مهمة سهلة.

ويبذل أجدود جهدا مضاعفا رغم شدة الطقس في هذه المنطقة بضواحي نواكشوط من أجل استخراج أكبر كمية ممكنة قبل حلول المساء.

وتعبئة الشاحنة بالمحار تعني نجاح صفقة بيع؛ وضمان عائد مناسب يدفع أجدود وزملاءه للعمل بحماس وسعادة كبيرين.

ويستخدم “المحار” في صناعة الطوب وبناء البيوت والعمارات، وقد استطاع العاملون فيه تأمين حاجة العاصمة التي تنمو وتتسع بشكل سريع بسبب الهجرة إليها من مدن الداخل.

والمحار هو اسم دارج لهذه المادة التي يقول عمال استخراجها إن جهودهم مكنت من بناء عاصمة البلاد، ويطالبون بحماية هذه المهنة من الاندثار، ومنح أصحابها تقديرا خاصا.