الثلاثاء
2024/07/16
آخر تحديث
الثلاثاء 16 يوليو 2024

ولد الغزواني للوزراء والأمناء العامين: ألزمكم بالحرص على تقريب الخدمة من المواطن

21 أغشت 2023 الساعة 22 و07 دقيقة
ولد الغزواني للوزراء والأمناء العامين: ألزمكم بالحرص على (…)
طباعة

اجتمع اليوم الإثنين الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني بالأمناء العامين للوزارات بالقصر الرئاسي.
وقال الرئيس ولد الغزواني إن هذا اللقاء هدفه التحدث حول ضرورة تفعيل العمل و تحسسين الأداء و التأكيد على إلزامية اتخاذ الإجراءات المناسبة لمواجهة و القضاء على كل الظواهر المتنافية مع أخلاقيات الإدارة و احترام المال العام.
وأضاف الرئيس للأمناء العامين إن وظائفهم تجعلهم مسؤولين بشكل مباشر عن التسيير المالي و الإداري لقطاعاتهم، لذلك "أردت التحدث إليكم بشكل مباشر" يضيف رئيس الجمهورية، مؤكدا أن القناعة كانت و مازالت هي أن تحقيق الأهداف التنموية و الإنجازات المستدامة و التحول المجتمعي العميق لايمكن بلوغها من دون عمل مؤسسي بعيد عن الفردانية و الشخصنة، وهو ما يتطلب مساهمة الجميع كل من موقعه و في إطار صلاحياته، وهو ما يتأتى من دولة المؤسسات.
وأضاف رئيس الجمهورية، أنه قرر منذ اليوم الأول أن يمنح لكل وزير صلاحياته الكاملة، ودعاهم لمنح الصلاحيات لمعاونيهم، مؤكدا أنه و بقدر ما لن يكون هنالك تراجع عن هذا القرار، لن يقبل أن يستغل ذلك لأهداف و أغراض أخرى تؤدي الي التفريط في مصالح المواطنين الحيوية و تبذير مقدرات البلد خدمة لمصالح شخصية ضيقة.
وألزم ولد الغزواني الأمناء العامين بالحرص على تقريب الخدمة من المواطن و إعطاء الاهتمام و الأولوية الخاصة للمواطن الضعيف الذي يعتبر البعض أن لا وساطة له ولاسند، معتبرا أن الدولة و الإدارة يجب أن يكونوا وساطة وسند للمواطنين، كما ألزمهم باليقظة و الحرص علي تسيير الموارد البشرية و المالية لقطاعاتهم وفقا للمساطر القانونية و بالطريقة التي تضمن إنجاز المشاريع في الوقت المحدد لها و توفير الخدمات للمواطن بالطريقة و النوعية المناسبة.
وقال الرئيس إنه لن يكون هناك بعد اليوم أي تسامح مع أي اختلال، مضيفا أن الصلاحيات و الإمكانيات أعطيت لخدمة المواطن و لإنجاز المشاريع في الوقت و من استغلها في غير ذلك ستسحب منه و سيسأل عن أي تفريط، داعيا إلى مراقبة و متابعة المصالح و المؤسسات، و الحرص علي إنجاز المشاريع في و قتها و القرب من المواطن و عدم قبول استخدام الموارد المالية في غير ما هي موجهة له.
واعتبر غزواني أنه ليس من المقبول انتظار أن تأتي المفتشية العامة للدولة أو يقام بزيارة ميدانية للتأكد من حدوث خروقات أو تفريط، مضيفا أن الأجهزة الرقابية الداخلية و المتابعة اليومية للمصالح يجب أن تكون كفيلة باكتشاف غالبية الاختلالات قبل أن تتفاقم و تؤدي الي خسائر أكبر كان يمكن تلافيها.
وأكد الرئيس غزواني أنه تم استحداث قطاع وزاري مكلف بالتحول الرقمي و عصرنة الإدارة، قناعة بأن الاستفادة مما أحدثته ثورة الرقمنة في العمل اليومي للإدارة و تبسيط الإجراءات يمكن أن يكون له تأثير حاسم في تحسين الأداء و في جودة الخدمة المقدمة و في تسهيل المتابعة و التقييم، داعيا إلى التعاون مع هذا القطاع و تسهيل مهامه و تسخير كلما هو ممكن لإدخال الرقمنة في صلب العمل اليومي للإدارة، وضرورة رقمنة الحصول على خدمات بسيطة (مثل: دفع فاتورة الماء و الكهرباء، و ضريبة السيارة و الحصول على شهادة البراءة من الضرائب أو شهادة التبريز أو شهادة صحية أو مستخرجات الحالة المدنية لتسجيل الأبناء في المدرسة مثلا) من خلال تطبيق على الهاتف المحمول يوفر و قتا ومالا معتبرا و يعطي ثقة كبيرة في الإدارة.
وخاطب الرئيس غزواني الوزراء و الأمناء العامين قائلا:
"ألزمكم بالحرص على تقريب الخدمة من المواطن و إعطاء الاهتمام و الأولوية الخاصة للمواطن الضعيف الذي يعتبر البعض أن لا وساطة له ولاسند. الدولة و الإدارة و أنتم و أنا يجب أن نكون وساطته و سنده حتي يحصل على حقه في ظروف كريمة".