الجمعة
2024/04/12
آخر تحديث
الجمعة 12 أبريل 2024

تعزية

4 مارس 2024 الساعة 16 و08 دقيقة
تعزية
طباعة

لقد تلقيت ببالغ الأسى نبأ رحيل الزعيم الروحي المعروف، والمربي الكبير، والإداري البارز، مرابط بوغى السيد عبد الله اديا!

لقد كان عالماً، كما كان وطنياً، وكان مرشدا روحياً وسياسياً. كان تجسيداً للوحدة الوطنية، والمكان الذي يرتوي فيه جميع الموريتانيين، من الإسلام الصافي والعميق، دون تمييز أو تفرقة بينهم!
كان منزله ومسجده صورة لموريتانيا مشرقة! لن أقول صورة مصغرة بل صورة مكبرة!
كان، على ما أعتقد، الوحيد من جيله الذي نجح بتألق ويسر في الجمع بين الإدارة والمشيخة الروحية!
في تجكجة، كان عبد الله اديا، هذا الفولاني الأصيل، الوالي والشيخ الروحي معا! وكان أهل تجكجة مواطنين أوفياء له وطلابا مخلصين! كان نخلتهم النبيلة "كيطانه ءاسارها ماينطو."!
كنا فخورين بعلاقتنا معه! فقد كانت مضرب مثل! ونموذجا، ومصدر إلهام ومثالا يُحتذى به للأجيال الجديدة.
إنه يستحق الاحترام والتقدير ويستحق التأبين من الوطن والدولة والشعب الذين هم مدينون له اليوم وغدًا بالامتنان.

أعرب عن تعازي الخالصة لذويه ولعدد كبير من أتباعه وتلامذته في تجكجه وبوغى ولجميع التيجانيين في العالم!

إنا لله وإنا إليه راجعون

نسأل الله تعالى أن يتقبله في فردوسه الأعلى.
محمد ولد محمد الحسن
4/3/2024