الجمعة
2024/06/21
آخر تحديث
الجمعة 21 يونيو 2024

إننا شعب منكوب أو عاثر الحظ

29 مارس 2023 الساعة 11 و17 دقيقة
إننا شعب منكوب أو عاثر الحظ
طباعة

قال مخلّص مغربي لصديق لي أنه مرر عبر الحدود المغربية إلى أوروبا بين بداية مارس وقبل منتصف إبريل الجاري 600شاحنة محملة بالبطيخ الموريتاني متوجهة إلى أوروبا مضيفا أن جودته عالية جدا متجاوزة المنتوج المغربي .التاجر الموريتاني تفاجأ من الخبر فكيف،موجها إليّ السوال إذن نستورد كل الخضروات من المغرب ونحن قادرون على إنتاج أحسن الخضروات ، فأرضنا بكر والمياه غزيرة من النهر واليد العاملة متوفرة بل هاربة إلى كل مكان من عدم توفرها على العمل .أليس في الأمر سرّ ما !كيف تقبل الحكومة بأن نعيش على الخيار الأخير من المنتوج المغربي من الخضروات في حين نصدر للخارج أحسن المنتوجات مذاقا وجودة طبيعية بعيدة من المواد الكيميائية بفضل أرضنا البكر .
قلته ما أعرفه أنه تم تعيين 5وزراء في غضون سنتين وكان ذلك ضمن البحث عن تحقيق الاكتفاء الذاتي من الخضروات مع أن الأمر لا يتطلب الشيء الكثير .فقد قال لي صديق إطار في الدولة ينحدر من الضفة من جهة كيهيدي أنهم كانوا إذا زرعوا الخضروات بحصولون على محاصيل كبيرة جدا تجعل السوق المحلي يكتظ لدرجة أنها تبقى بلاثمن وأنهم يضطرون لنقلها لنواكشوط لكنهم يدفعون طيلة الطريق لكل نقطة أمنية التي تزيد على ثلاثين تقريبا 200 أوقية وعندما تصل البضاعة لنواكشوط تكون قد تلف بعضها بسبب سوء الحمل والمناخ وفساد الطريق وتكون المردودية المالية أيضا قد قضى عليها ذلك المكس ولا يجدون مكانا للتخزين في السوق وتكون البضاعة الاجنبية قد أخذت مكاننا وهكذا عندما نزرع يكون ذلك من أجل الاكتفاء الذاتي لاغير.
والغريب في كل هذا أن رجال الأعمال توجهوا للدولة بمشاريع ضخمة لزراعة الأرض من القمح والخضروات وبناء مخازن كبيرة، وجرت اجتماعات في الرئاسة بينهم مع أمينها العام حينها الذي هو ووزير الزراعة الحالي ثم تطورت المفاوضات التي كانت يدعمها تعهد الرئيس بتحقيق الإكتفاء الذاتي من الخضروات خلال السنة المنصرمة وتوقف كل شيء بعد ذلك كأنها فقاعة ..وهكذا صرنا كما كنا نقع تحت رحمة الفلاح المغربي ومضاربات التاجر الموريتاني بالنسبة للسعر ،وتحت إرادة الدولة المغربية بالتصدير أو وفقه ..فمن يفسر لنا هذا الأمر فقد قصُر فهمنا عن تجليته إنه أمر محيَر في الواقع .
إننا شعب منكوب أو عاثر الحظ .

من صفحة الاعلامي والمحلل السياسي محمد محمود ولد بكار