الخميس
2024/05/23
آخر تحديث
الخميس 23 مايو 2024

المرابطون بلا أهداف في الوديتين: هل يهدد ذلك حظوظ التأهل لكأس العالم؟ (تقرير)

27 مارس 2024 الساعة 16 و28 دقيقة
المرابطون بلا أهداف في الوديتين: هل يهدد ذلك حظوظ التأهل (…)
طباعة

تقرير محمد شريف سالم -

اختتم المنتخب الوطني المرابطون مساء أمس الثلاثاء مباراياته الودية في إطار أيام الفيفا، بلقاء مع المنتخب المغربي انتهى بالتعادل السلبي.

وكان المنتخب الوطني قد خسر قبل ذلك بهدفين نظيفين تلقاهما في الشوط الأول أمام المنتخب المالي.

في مباراة الأمس أمام أسود الأطلس، قدم المنتخب الوطني أداء دفاعيا بطوليا أبطل به كل محاولات المنتخب المغربي الوصول لمرمى بابكر انياس.
بالمقابل فشل المنتخب في أن يشكل خطرا حقيقيًا على مرمى الفريق الخصم.

عدم تسجيل المرابطون في المباراتين الوديتين، أثار تخوفا كبيرا لدى الجماهير من أن يكون المنتخب يعاني عقما هجوميا قد يسبب مشاكل في المباريات الرسمية القادمة.

ورغم غياب المهاجمين أبو بكر كويتا وسليمان آن عن المواجهتين بسبب الإصابة، إلا أن المنتخب كان يضم مهاجمون مميزين على غرار إبنو با الذي تألق مع ناديه كونكارنو الفرنسي بعد المشاركة في الكان الأخير.

فأين المشكلة إذا؟
اتصلنا في وكالة العلم الإخبارية بالمحلل الرياضي الدنين البشير وسألناه عن رأيه، فكان رده:

"شخصيا لست متفقا مع من يقول أن المنتخب يعاني من عقم هجومي، هذا تشخيص غير دقيق للحالة التي يعيشها المنتخب الوطني، لأن النهج التكتيكي المعتمد ضد المغرب كان اللعب بكتلة منخفضة مع إغلاق جميع مسارات الكرة، بالتالي مع هذه الوضعية كنا نحجب أكبر عدد من العناصر في العملية الهجومية، و نهاجم بعدد أقل مما يعطي للخصم الأسبقية العددية، لكنه يعطينا فرصة في تسيير المباراة بشكل جيد.
نحن لعبنا ضد المغرب وفقا للمعايير اللازمة لصد خطورته، لذلك أن تلعب ضد منتخب أعلى جودة عناصريا، و أكثر تنوعا منك، يجب أن تلعب بالشكل الذي ترى أنه قد يخرجك من المباراة بشكل أفضل، أما عن نقطة العقم الهجومي، نحن كنا نلعب بمهاجم واحد هو إبنو با، والذي في نظري يتم توظيفه بشكل خاطئ، ومختلف تماما عن طريقة توظيفه مع فريقه كونكارنو مما يحد من فعاليته مع المنتخب".

ومهما يكن، فإن المنتخب مطالب بتسجيل الأهداف والفوز في لقاءاته القادمة أمام السنغال والسودان في نواكشوط، في إطار تصفيات كأس العالم لضمان تعزيز تأهله لأول مرة.

تقرير خاص بالعلم