الأربعاء
2021/07/21
آخر تحديث
الثلاثاء 20 تموز (يوليو) 2021

نص بيان التجمع الإسلامي في السنغال بشأن قضية أجي سار و عثمان سونكو

5 آذار (مارس) 2021 الساعة 23 و07 دقيقة
نص بيان التجمع الإسلامي في السنغال بشأن قضية أجي سار و عثمان (...)
طباعة

لأكثر من أسبوعين ، تحتل عناوين الأخبار في السنغال قضية اغتصاب مزعومة بين امرأة اسمها آجي سار والنائب عثمان سونكو ، زعيم حزب باستيف PASTEF / Les Patriotes

هذه القضية التي تعتبر قضيةخاصة، سرعان ما اتخذت شكل تصفية حسابات سياسية بين مؤيدي السلطة و قائد باستيف.
لقد وافق عثمان سونكو أخيرا على تلبية دعوة قاضي التحقيق رغم إعلانه سابقا عن رفضه تلبية دعوة قسم المباحث استنكاراً للمخالفات الشكلية في إجراءات رفع حصانته البرلمانية،

هذا التغيير في الموقف كان موضع ترحيب كبير من قبل الفاعلين السياسيين و الدينيين والمجتمع المدني، المعنيين جميعا بالسلام الاجتماعي والاستقرار الوطني.
ومع ذلك ، في وقت كان الجميع يأمل في تجنب المواجهة بين رجال الأمن وأنصار حزب باستيف ، تم اقتياد النائب عثمان سونكو بالقوة إلى قسم المباحث التابع للدرك في كولوبان بتهم أخرى مختلفة عن التهم التي استدعى من أجلها، و هو وضع مؤسف للغاية في دولة القانون.
وبالفعل ، فإن استحضار أطروحة "الإخلال بالنظام العام" للاعتقال الفوري لمعارض سياسي لا يمكن الدفاع عنه، وغير مقبول أخلاقيا.
في ضوء الجهود الكبيرة التي تبذلها الجهات الفاعلة المعنية بالسلام الاجتماعي ، فإن التجمع الإسلةمي في السنغال (RIS-Al WAHDA)
- يأسف على التوترات القوية و الأضرار الناجمة عنها منذ بداية هذه الأزمة

ينبع هذا العنف السائد إلى حد كبير من أزمة ثقة عميقة للمواطنين تجاه القضاء، وفي المؤسسات الجمهورية التي من المفترض أن تلعب دور الحكم

إضافة إلى ذلك ، فإن التجمع الإسلامي في السنغال (RIS-Al WAHDA) :

- يُحمِّل الحكومة المسؤولية الكاملة عن الوضع الحالي الذي كان من الممكن أن تتجنبه باتخاذ جميع الإجراءات التي هي حق لها ؛
- يُذكِّر أن الأمن والحفاظ على السلم الاجتماعي جزء من مهمتها
السيادية للدولة ؛
- يدين الاعتقالات التعسفية للمواطنين الذين ذنبهم الوحيد هو التعبير عن آرائهم ؛
- يدعو إلى احترام الحريات الفردية والجماعية التي من المفترض أن تضمنها ؛
- يدعو الأطراف إلى الهدوء والسكينة ؛
- يرحب بإشراك الفاعلين الدينيين والسياسيين والمجتمع المدني من أجل حل سعيد للوضع ؛
- الدعاء من أجل السلام الاجتماعي والاستقرار الوطني.

حمدي جاورا