الجمعة
2024/06/21
آخر تحديث
الجمعة 21 يونيو 2024

الرابطة الوطنية المقاومة الوطنية لتخليد بطولات المقاومة تعلن دعمها للقضية الفلسطينية

24 أكتوبر 2023 الساعة 21 و12 دقيقة
الرابطة الوطنية المقاومة الوطنية لتخليد بطولات المقاومة (…)
طباعة

أصدرت قبل قليل الرابطة الوطنية المقاومة الوطنية لتخليد بطولات المقاومة بيانا تضامنيا مع غزة نذكر الأنظمة العربية بأن هذه العملية هي نتاج مباشر للربيع العربي أو الفوضى الخلاقة التي دمرت دول الممانعة التي كانت تخلق طوقا لفلسطين مهما كان ضعفه.
واضافت الرابطة نعلن تضامنا -رغم أن هذه الكلمة لا تعني شيئا بالنسبة لما نعانيه من ألم، ولا تعكس أي شيء بالنسبة لاستعدادنا لخوض المعركة - مع الإخوة في غزة في معركة العزة والكرامة. وإننا لنَلْعنُ القوة الغاشمة الامبريالية الاستعمارية الصهيونية التي لا هدف لها في العالم سوى النهب والسيطرة ومعاداة الإسلام والمسلمين، وحيث لا توجد أرض خصبة ورخوة وهينة سوى خريطتنا العربية التي هي محط أنظار الغزاة وضالتهم التي يبحثون عنها وليست فلسطين إلا مدخلا لها.
وهذا نص البيان:

الرابطة الوطنية المقاومة الوطنية لتخليد بطولات المقاومة
الجمهورية الإسلامية الموريتانية

بيان تضامني مع غزة

إننا في رابطة إحياء بطولات المقاومة الوطنية لنعيش حالة من الذهول والتدمير النفسي، بسبب موت الضمير الإنساني بصفة عامة، وفي العالمين العربي والإسلامي وبالنسبة لجبهة الأحرار في العالم بصفة خاصة، كما نشعر بالاحباط مثل كل الشعوب وكل أصحاب التوجهات الإنسانية والخيرية من إفلاس النظام العالمي الذي يتفرج على أبشع وأفظع الجرائم في حق الإنسانية، وجرائم الإبادة التي تمنعها جميع قوانين وأعراف الحرب وتنص على تجريمها جميع القوانين الدولية بصفة مباشرة !
ولا يسعنا هنا إلا أن نتساءل بكل اندهاش وحيرة عن الذي أتى بالجيش الأمريكي ليقاتل إلى جنب مع قوات الاحتلال الصهيوني في جريمته ضد الإنسانية في العملية البرية! كيف لا تكتفي الولايات المتحدة بدعمها لعمليات الإبادة علنا في الأمم المتحدة ومنع أي قرار دولي يؤخر في نهاية التاريخ لصحوة الضمير الإنساني ؟ ألم تكتفي الولايات المتحدة بأن أرسلت 100 ألف طن من الأسلحة ضمنها القنابل الفتاكة التي دمرت بها إسرائيل أحياء بكاملها بما في ذلك مستشفى المعمداني على من فيه (500 شخص)، أي قانون حرب يجيز قتل الجرحى والمرضى وضرب المستشفيات .
ألم يكفها أنها أرسلت إلى مشرق الشمس حاملة طائرات تحمل 4000 جندي و79 طائرة من أحدث ما وصل له العقل البشري من تدمير وفتك لمنع أي أحد من مساعدة غزة في محنتها الإنسانية، في حين أحلته لنفسها وهي التي تقع في مغارب الشمس ؟ ألم يكفها أنها أرسلت الخبراء العسكريين وأرسلت المعلومات الاستخباراتية والخرائط ؟ما الذي يريده الجيش الأمريكي من قتال العزل المحاصرين في غزة؟ أين المنطق أين العقل؟ أين الشعارات؟إن أسوأ ما في الأمر أن الولايات المتحدة هي زعيمة نظامنا العالمي تحت شعار النظام الحر! وزعيمة المجتمع الدولي تحت شعار المجتمع الدولي! ياله من إفلاس وكارثة أحاطت بعالمنا.
إننا لن ننسى وبكل ألم كيف تمنع فرنسا أرض الحرية الفكرية المظاهرات وتهدد بالسجن والطرد كل من يقف مع المظلوم الذي يباد بأقسى أنماط القتل والتدمير!
إننا نعجب من بريطانيا التي ترسل أساطيلها الحربية لحصار غزة! كما نعجب للصمت الصيني والروسي!
إننا مذهولون إزاء ما يقع اليوم في هذا العالم! وإن أفظع ما نعانيه من نوبات الألم التي تعتصرنا بمرارة تتفطر منها أكبادنا هو موقف الأشقاء العرب والإخوة المسلمين الذين يقفون على الهامش من هذه الإبادة الجماعية ومن موقف الدول الغربية الامبريالية الاستعمارية في حرب الإبادة المعلنة.
إننا نهيب بالحكام العرب والمسلمين مع حالة ضعفهم هذه أن يفتحوا الحدود للمجاهدين الذين يريدون الذود عن الحق لكي يشاركوا في معركة العزة والكرامة تأسيا بالمجاهدين الأجداد في طول العالم العربي والإسلامي وعرضه الذين قاتلوا المستعمر؟ وقدموا التضحيات وهم لا يملكون سوى العدة التقليدية والعصي والسكاكين في وجه الآلة الحربية المتطورة حينها.
إنا نذكر الأنظمة العربية بأن هذه العملية هي نتاج مباشر للربيع العربي أو الفوضى الخلاقة التي دمرت دول الممانعة التي كانت تخلق طوقا لفلسطين مهما كان ضعفه.
إننا نذكر أنظمتنا العربية والإسلامية أن خريطة إسرائيل من الفرات إلى النيل وأنها لن ترضى بالتعايش مع دولة إسلامية وبالتالي فالدائرة عليهم. ولا أدلّ على ذلك من التكالب الغربي في موقفه هذا على الفلسطينيين لأن فلسطين ليست هي الهدف النهائي بل الهدف النهائي هو القضاء على أي مستقبل لمنع العرب من السيطرة الكاملة على الموارد من دون أي مخاطر ومنع أي تطور للإسلام وللدول الإسلامية.
وإننا من هنا لنعلن تضامنا -رغم أن هذه الكلمة لا تعني شيئا بالنسبة لما نعانيه من ألم، ولا تعكس أي شيء بالنسبة لاستعدادنا لخوض المعركة - مع الإخوة في غزة في معركة العزة والكرامة. وإننا لنَلْعنُ القوة الغاشمة الامبريالية الاستعمارية الصهيونية التي لا هدف لها في العالم سوى النهب والسيطرة ومعاداة الإسلام والمسلمين، وحيث لا توجد أرض خصبة ورخوة وهينة سوى خريطتنا العربية التي هي محط أنظار الغزاة وضالتهم التي يبحثون عنها وليست فلسطين إلا مدخلا لها.
نصر الله غزة وأهلها ودمر اليهود الصهاينة الغاشمين، ودمر من والاهم من أمريكيين وفرنسيين وبريطانيين.
العزة لله ولرسوله وللمؤمنين.
والرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والنصر للمجاهدين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.